〰〰 مجالس المتدبرين 〰〰 (الكاتـب : ضحى السبيعي - )           »          💎أشراقات روحــااانـيـه وَ هـمـسـااات إيـمـانـيــه 💎 (الكاتـب : أم أسامة - )           »          تكليف في باب أحكام الدين .. (الكاتـب : رباب حسن - آخر مشاركة : ليلى طاهر بكر - )           »          (ت :1) أديان _ما الفرق بين اليهودي و الصهيوني و العبري و الإسرائيلي ..؟ (الكاتـب : امنه الاحمد - آخر مشاركة : ليلى طاهر بكر - )           »          أمثلة تطبيقية على التفسير المقبول والمردودد في الاتجاه العلمي (الكاتـب : منى الخليفي - آخر مشاركة : اسومة - )           »          تكليف أصول الفقه ( الأحكام الوضعيه ) (الكاتـب : أمل الرنتيسي - آخر مشاركة : اسومة - )           »          تاريخ العلوم م2 ( تعريف السنة عند علماء العقيدة ) (الكاتـب : سلوى الصاعدي - آخر مشاركة : أروى العمودي - )           »          (ت:2) أديان .. ماهو موقفنا من شرع من قبلنا؟ (الكاتـب : إيمان الزهراني - آخر مشاركة : ليلى طاهر بكر - )           »          [ تكليف تاريخ م2 ] تفسير آية .. (الكاتـب : اميرة الجدعاني - آخر مشاركة : أروى العمودي - )           »          شبه الخوارج وكيف رد عنها ابن عباس (الكاتـب : اسومة - آخر مشاركة : أروى العمودي - )

منتديات ملتقى النخب > النادي العلمي > عقيدتي > عقيدة واسطية .. مستوى رابع

عقيدتي ملتقى التوحيد والعقائد والفرق والأديان


إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 27 Feb 2012, 09:16 PM   #1
عائشة الداري
مشرف
 
الصورة الرمزية عائشة الداري
افتراضي عقيدة واسطية .. مستوى رابع



الحمد لله .والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه.

أعتذر عزيزاتي المستوى الرابع من التأخير الذي حصل لظروف خارجة عن الإرادة ..
فنبدأ مستعينين بالله.

قال المؤلف رحمه الله "القران كلام الله منه بدأ وإليه يعود "
اشرحي هذه العبارة شرحا وافيا.

تكلمي عن
مذاهب الفرق والطوائف في صفة الكلام لله عز وجل

فرقة الجهمية والمرجئة من جميع الجوانب بإيجاز غير مخل.

موفقات
يتبع..




 

عائشة الداري غير متواجد حالياً  

رد مع اقتباس
قديم 28 Feb 2012, 10:00 PM   #2
آلاء توفيق
مشرف
 
الصورة الرمزية آلاء توفيق
1 أبدأ مستعينة بالله عزوجل

قال المؤلف رحمه الله "القران كلام الله منه بدأ وإليه يعود "
اشرحي هذه العبارة شرحا وافيا.
هذا ردا على من يقول : القرآن مخلوق وأن الله خلقه في الهواء أو خلقه في اللوح المحفوظ أو تكلم به جبريل أو تكلم به محمد عليه الصلاة والسلام ؛ردٌّ على هؤلاء .
فالله سبحانه وتعالى هو الذي تكلم به وتكلم بهذا الكلام لم يخلقه لا في هواء ولا في غيره كما يقول الضالون المفترون ! وهو القرآن إن كتب وإن حفظ, فهو كلام الله كيفما تكلمت به فهو كلام الله ؛كتبته فهو كلام الله ,قرأته فهو كلام الله ,حفظته في صدرك فهو كلام الله ,وهذا هو المقصود والله تعالى أعلم وأحكم.. (1).
**************
تكلمي عن
مذاهب الفرق والطوائف في صفة الكلام لله عز وجل
فرقة الجهمية والمرجئة من جميع الجوانب بإيجاز غير مخل.
مذهب الجهمية:-
وهو أن كلام الله ألفاظ ومعانٍ وحروف وأصوات، وهي تتعلق بمشيئته وقدرته، لكنه مخلوق خارج ذاته، فالله تعالى خلق هذه الحروف والأصوات والمعاني خارج ذاته فنسبها إلى نفسه، فصار بها متكلما..
(2).
*****************
مذهب المرجئة:-
لا يوصف بصفة الكلام وإنما كلامه تعالى حروف وأصوات يخلقها في غيره كاللوح أو جبريل أو الرسول أو الشجرة وهو حادث..
وهي تنفي صفة الكلام، فرءوا أنه من التشبيه ووقعوا في التعطيل ،،نفواصفة الكلام بحجة أنه لو أثبتوها قد شبهوا الخالق بالمخلوق ففروا من ذلك بنفيها وهم بذلك النفي كأنهم يعبدون صنما نفيت عنه الصفات التي أثبتها لنفسه سبحانه وتعالى وأثبتها له نبيه صلى الله عليه وسلم ..
***************
(1) من موقع إسلام ويب..
(2) من موقع إسلام ويب..
(3) من ملتقى أهل الحديث..






آلاء توفيق كنت وسأظل:
*زهرة النرجس*

التعديل الأخير تم بواسطة آلاء توفيق ; 28 Feb 2012 الساعة 11:26 PM.
 

آلاء توفيق غير متواجد حالياً  

رد مع اقتباس
قديم 28 Feb 2012, 10:49 PM   #3
دولة الحارثي
عضو مميز
 
الصورة الرمزية دولة الحارثي
 

 

من مواضيعي
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
قال المؤلف رحمه الله "القران كلام الله منه بدأ وإليه يعود "
اشرحي هذه العبارة شرحا وافيا.
هده العبارة يبين فيه المؤلف رحمه اللتعالى أن القرآن من كلام الله الذي هو صفة من صفاته جل وعلا وأن التصديق بذلك من الإيمان بالله _ وقوله ( منه بدأ ) أن ابتداء تنزيله وظهوره وخروجه من الله سبحانه وتعالى لا من جبريل ولا من غيره قال تعالى ( وإنه لتنزيل رب العالمين نزل به الروح الأمين ) وقوله تعالى ( ولكن حق القول مني )
وقوله (إليه يعود ): أي يرجع ومعنى ذلك أن القرآن في آخر الزمان يرفع فلا يبقى منه في الصدور شيئا ولا في المصاحف منه آيه وذلك من أشراط الساعة الكبرى كما ما ورد في حديث ابن مسعود ( قال : يسرى على القرآن فلا يبقى في المصاحف منه آية ولا في الصدور آية ) أخرجه الطبراني
المؤلف رحمه الله تعالى أوردهذه العبارة للرد على الجهمية والمعتزلة الذين يقولون أن القرآن غير منزل وأنه مخلوق من مخلوقاته
تكلمي عن
مذاهب الفرق والطوائف في صفة الكلام لله عز وجل

فرقة الجهمية والمرجئة من جميع الجوانب بإيجاز غير مخل.
أولا: فرقة الجهمية / هذه الفرقة ينفون جميع الأسماء والصفات فرارا من التمثيل ماعدا الأسماء التي يرون عدم جواز اطلاقها على المخلوق مثل الخالق ، أما موقفهم من صفة الكلام ينكرونها وينكرون أن الله كلم موسى ،، وترى أن كلام الله ليس معنى يقوم بذاته ولكنه مخلوق من مخلوقات الله التي نسبه إليه تشريفا وتعظيما كبيت الله وناقة الله ، ويقولون أن الله لا يتكلم ولكن خلق كلامه في غيره وجعله يتكلم به
ولهذا كان الكلام عندهم الحروف والأصوات المخلوقة يثبتون الألفاظ دون المعاني ، ويترتب على ذلك قولهم أن القرآن مخلوق ،،

ثانيا : فرقة المرجئة / هذه الفرقة تنفي جميع الصفات عن الله سبحانه وتعالى ومنها صفة الكلام، فروا من التشبيه ووقعوا في التعطيل ،،نفواصفة الكلام بحجة أنه لو أثبتوها قد شبهوا الخالق بالمخلوق ففروا من ذلك بنفيها وهم بذلك النفي كأنهم يعبدون صنما نفيت عنه الصفات التي أثبتها لنفسه سبحانه وتعالى وأثبتها له نبيه صلى الله عليه وسلم ،،

__________________________هذا والله أعلم





التعديل الأخير تم بواسطة دولة الحارثي ; 02 Mar 2012 الساعة 08:29 PM.
 

دولة الحارثي غير متواجد حالياً  

رد مع اقتباس
قديم 01 Mar 2012, 10:51 AM   #4
عائشة صالح
عضو مميز
 
الصورة الرمزية عائشة صالح
افتراضي

[إثبات أن القرآن كلام الله[
.‏ هذه المسألة وقع فيها النزاع الكثير بين المعتزلة وأهل السنة ، وممن أوذي في الله في ذلك الإمام أحمد بن حنبل رحمه الله إمام أهل السنة، الآية الأولى ‏:‏ قوله‏:‏ ‏{‏ وإن أحد من المشركين استجارك فأجره حتى يسمع كلام الله‏}‏ ‏[‏التوبة‏:‏6‏]‏‏.‏ وقوله ‏:‏ ‏{‏كلام الله‏}‏ ‏:‏ أضاف الكلام إلى نفسه ، فقال‏:‏ ‏{‏كلام الله‏}‏ ، فدل هذا على أن القرآن كلام الله، وهو كذلك‏.‏[/


وعقيدة أهل السنة والجماعة في القرآن ؛ يقولون ‏:‏ إن القرآن كلام الله ، منزل ، غير مخلوق منه بدأ ، وإليه يعود‏.‏

قولهم ‏:‏ ‏"‏منزل‏"‏‏:‏ دليلة قوله تعالى‏:‏ ‏{‏شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن‏}‏ ‏[‏البقرة‏:‏185‏]‏وقولهم‏:‏ ‏"‏غير مخلوق‏"‏ ‏:‏ دليله‏:‏ قوله تعالى‏:‏ ‏{‏ألا له الخلق والأمر‏}‏ ‏[‏الأعراف‏:‏54‏]‏ ؛ فجعل الخلق شيئاً والأمر شيئاً آخر؛ لأن العطف يقتضي المغايرة ، والقرآن من الأمر؛ بدليل قوله تعالى‏:‏ ‏{‏وكذلك أوحينا إليك روحاً من أمرنا ما كنت تدري ما الكتاب ولا الإيمان ولكن جعلناه نوراً نهدي به من نشاء من عبادنا‏}‏ ‏[‏الشورى‏:‏52‏]‏؛ فإذا كان القرآن أمراً ، وهو قسيم للخلق؛ صار غير مخلوق ؛ لأنه لو كان مخلوقاً؛ ما صح التقسيم‏.‏ وهذا دليل سمعي‏.‏

أما الدليل العقلي؛ فنقول‏:‏ القرآن كلام الله، والكلام ليس عيناً قائمة بنفسها حتى يكون بائناً من الله، ولو كان عيناً قائمة بنفسها بائنة من الله ؛ لقلنا‏:‏ إنه مخلوق ، لكن الكلام صفة للمتكلم به، فإذا كان صفة للمتكلم به، وكان من الله؛ كان غير مخلوق؛ لأن صفات الله عز وجل كلها غير مخلوقة‏.‏

وأيضاً ؛ لو كان مخلوقاً ؛ لبطل مدلول الأمر والنهي والخبر والاستخبار ؛ لأن هذه الصيغ لو كانت مخلوقة‏.‏ لكانت مجرد أشكال خلقت على هذه الصورة لا دلالة لها على معناها؛ كما يكون شكل النجوم والشمس والقمر ونحوها‏.‏

وقولهم‏:‏ ‏"‏منه بدأ‏"‏؛ أي‏:‏ هو الذي ابتدأ به، وتكلم به أولاً‏.‏ والقرآن أضيف إلى الله وإلى جبريل وإلى محمد ، صلى الله عليه وسلم‏.‏

مثال الأول‏:‏ قول الله عز وجل‏:‏ ‏{‏فأجره حتى يسمع كلام الله‏}‏ ‏[‏التوبة‏:‏6‏]‏ ، فيكون منه بدأ؛ أي‏:‏ من الله جل جلاله ، ومنه‏:‏ حرف جر وضمير قدم على عامله لفائدة الحصر والاختصاص‏.‏

ومثال الثاني-إضافته إلى جبريل-‏:‏ قوله تعالى‏:‏ ‏{‏إنه لقول رسول كريم ذي قوة عند ذي العرش مكين‏}‏ ‏[‏التكوير ‏:‏ 19-20‏]‏‏.‏

ومثال الثالث- إضافته إلى محمد عليه الصلاة والسلام -‏:‏ قوله‏:‏ ‏{‏إنه لقول رسول كريم وما هو بقول شاعر‏}‏ ‏[‏الحاقة‏:‏ 40-41‏]‏ ، لكن أضيف إليها لأنهما يبلغانه، لا لأنهما ابتدأاه‏.‏
الأول‏:‏ أنه كما جاء في بعض الآثار ‏:‏ ‏(‏ يسرى عليه في ليلة ، فيصبح الناس ليس بين أيديهم قرآن ؛ لا في صدورهم ، ولا في مصاحفهم ، يرفعه الله عز ووجل.‏
الوجه الثاني‏:‏ في معنى قولهم ‏:‏ ‏"‏وإليه يعود‏"‏ ‏:‏ أنه يعود إلى الله وصفاً ؛ أي أنه لا يوصف به أحد سوى الله فيكون المتكلم بالقرآن هو الله عز وجل، وهو الموصوف به‏.‏

والوجه الرابع ‏:‏ أن نقول‏:‏ إذا جوزتم أن يكون الكلام-وهو معنى لا يقوم إلا بمتكلم - مخلوقاً ؛ لزمكم أن تجوزوا أن تكون جميع صفات الله مخلوقة ؛ إذ لا فرق ؛ ؛ فقولوا إذا‏:‏ سمعه مخلوق ، وبصره مخلوق‏





يقول ابن القيم :
"السابقون في الاخرة الى الجنات هم السابقون في الدنيا الى الطاعات
فعلى قدر السبق هنا يكون السبق هناك
"

التعديل الأخير تم بواسطة عائشة صالح ; 04 Apr 2012 الساعة 12:01 AM.
 

عائشة صالح غير متواجد حالياً  

رد مع اقتباس
قديم 01 Mar 2012, 11:12 AM   #5
عائشة صالح
عضو مميز
 
الصورة الرمزية عائشة صالح
افتراضي

إثبات الكلام لله تعالى وأن القرآن من كلامه تعالى

‏(‏1‏)‏ذكر المؤلف رحمه الله الآيات الدالة على كلام الله تعالى وأن القرآن من كلامه تعالى‏.‏الآية الأولى والثانية‏:‏ قوله‏:‏ ‏{‏ومن أصدق من الله حديثاً‏}‏ ‏[‏النساء‏:‏ 87‏]‏ ‏{‏ومن أصدق من الله قيلاً‏}‏ ‏[‏النساء‏:‏ 122‏]‏‏.‏

‏(‏ومن‏(‏ ‏:‏ اسم استفهام بمعنى النفي ، وإتيان النفي بصيغة الإستفهام أبلغ ففيهما إثبات الكلام لله عز وجل، وأن كلامه حق وصدق ، ليس فيه كذب بوجه من الوجوه‏.‏قوله ‏:‏ ‏{‏يا عيسى‏}‏ ‏:‏ مقول القول، وهي جملة من حروف ‏:‏ ‏{‏يا عيسى ابن مريم‏}‏‏.‏

ففي هذا إثبات أن الله يقول ‏:‏ وأن قوله مسموع، فيكون بصوت ، وأن قوله كلمات وجمل ، فيكون بحرف‏.‏

ولهذا كانت عقيدة أهل السنة والجماعة ‏:‏ أن الله يتكلم بكلام حقيقي متى شاء ، كيف شاء، بما شاء ، بحرف وصوت، لا يماثل أصوات المخلوقين‏.‏قوله‏:‏ ‏{‏وكلم الله موسى تكليماً‏}‏ ‏[‏النساء‏:‏164‏{‏تكليماً‏}‏ ‏:‏ مصدر مؤكد ، فيبطل به قول من قال‏:‏ إن كلامه هو المعنى القائم بالنفس ، وإنه لا يتعلق بمشيئته ؛ كما تقوه الأشاعرة‏.‏

وفي هذه الآية إبطال زعم من زعم أن موسى فقط هو الذي كلم الله ، وحرف قوله تعالى‏:‏ ‏{‏وكلم الله موسى تكليماً‏}‏ إلى نصب الأسم الكريم؛ لأنه في هذه الآية لا يمكنه زعم ذلك ولا تحريفها‏.‏وفي هذه الآية إثبات الكلام من وجهين‏:‏ النداء والقول‏.‏

وهذه الآيات تدل بمجموعها على أن الله يتكلم بكلام حقيقي، متى شاء ، بما شاء ، بحرف وصوت مسموع، لا يماثل أصوات المخلوقين‏.‏

وهذه هي العقيدة السلفية عقيدة أهل السنة والجماعة‏.‏





يقول ابن القيم :
"السابقون في الاخرة الى الجنات هم السابقون في الدنيا الى الطاعات
فعلى قدر السبق هنا يكون السبق هناك
"
 

عائشة صالح غير متواجد حالياً  

رد مع اقتباس
قديم 01 Mar 2012, 11:51 PM   #6
رقية النشيواتي
عضو نشيط
 
الصورة الرمزية رقية النشيواتي
 

 

من مواضيعي
1

بسم الله الرحمن الرحيم
ج*1 مذهب أهل السنة والجماعة أن القران كلام الله منزل غير مخلوق , منه بدأ وإليه يعود , وتكلم به حقيقة , وألقاه إلى جبريل , فنزل به على قلب محمد صلى الله عليه وسلم.
وقد دل على هذا القول الكتاب والسنة,
فمن أدلة الكتاب,
قوله تعالى: (وإن أحد من المشركين استجارك فأجره حتى يسمع كلام الله)"التوبة6"
يعني القران.
وقوله تعالى: (كتاب أنزلناه إليك مبارك ليدبروا آياته وليتذكر أولو الألباب)"ص29"
وقوله تعالى: (نزل به الروح الأمين*على قلبك لتكون من المنذرين*بلسان عربي مبين)"الشعراء193,195"
ومن أدلة السنة,
قوله صلى الله عليه وسلم, وهو يعرض نفسه على الناس في الموقف: (ألا رجل يحملني إلى قومه لأبلغ كلام ربي, فإن قريشا قد منعوني أن أبلغ كلام ربي عز وجل)
وقوله صلى الله عليه وسلم للبراء بن عازب: (إذا أويت إلى فراشك فقل:اللهم أسلمت نفسي إليك, ووجهت وجهي إليك, وفوضت أمري إليك, وألجأت ظهري إليك, رغبة ورهبة إليك,لاملجأ ولامنجى منك إلا إليك, آمنت بكتابك الذي أنزلت, ونبيك الذي أرسلت)
وقال عمرو بن دينار: (أدركت الناس منذ سبعين سنة , يقولون الله الخالق وما سواه مخلوق ,إلا القران فإنه كلام الله غير مخلوق, منه بدأ وإليه يعود).
ومعنى قولهم: (منه بدأ), أن الله تكلم به ابتداء , وفيه رد على الجهمية القائلين: بأنه خلقه في غيره.
وأما قولهم: (وإليه يعود), فيحتمل معنيين:
أحدهما: أنه تعود صفة الكلام بالقران إليه, بمعنى: أن أحدا لايوصف بأنه تكلم به غير الله,لأنه هو المتكلم به, والكلام صفة للمتكلم.
الثاني: أنه يرفع إلى الله تعالى كما جاء في بعض الآثار أنه يسري به من المصاحف والصدور, وذلك إنما يقع_والله أعلم_حين يعرض الناس عن العمل بالقران إعراضا كليا فيرفع عنهم تكريما له.
ج*2 الجهمية: قالوا ليس الكلام من صفات الله, وإنما هو خلق من مخلوقاته, يخلقه الله في الهواء, أوفي المحل الذي يسمع منه, وإضافته إلى الله إضافة خلق أوتشريف,مثل: ناقة الله, بيت الله.
المرجئة: قالوا الكلام ليس من صفات الله ,لأن فيه تشبيه للخالق بالمخلوق, ففروا من التشبيه ووقعوا في التعطيل الذي هو شر منه , فكأنهم بذلك يعبدون صنما نفيت عنه جميع الصفات التي أثبتها الله لنفسه وأثبتها له رسوله صلى الله عليه وسلم.





التعديل الأخير تم بواسطة رقية النشيواتي ; 02 Mar 2012 الساعة 12:54 AM.
 

رقية النشيواتي غير متواجد حالياً  

رد مع اقتباس
قديم 02 Mar 2012, 12:48 AM   #7
سارة صلاح
عضو مميز
 
الصورة الرمزية سارة صلاح
افتراضي

قال المؤلف رحمه الله "القران كلام الله منه بدأ وإليه يعود "
اشرحي هذه العبارة شرحا وافيا
.
القرآن كلام الله عز وجل بصوت وحرف لا كلام غيره ومن زعم أنه كلام غيره فهو كافر بالله العظيم،منه بدأ وظهر سبحانه فهو المتكلم به،ولم يكن من عند جبريل ولا من عند محمد،فهو الذي أنزله من لدنه،قال سبحانه:"قل نزله روح القدس من ربك"وقوله:"تنزيل العزيز الحكيم"،وقوله:"ولكن حق القول مني"
وقد أتى المؤلف بهذه العبارة ردا على الجهمية الزاعمين أن القرآن خلقه الله في غيره،فيكون قد بدأ وخرج من ذلك المحل الذي خلق فيه لا من عند الله،كما يقولون كلامه لموسى خرج من الشجرة،فبين السلف والأئمة أن القرآن من الله بدأ منه وخرج.
وإليه يعود ويرجع بأن يسري به في آخر الزمان ويرفع فلا يبقى في الصدور منه ولا في المصاحف منه آية،كما في حديث ابن مسعود وغيره أنه قال:يسري على القرآن فلا يبقى في المصاحف منه آية ولا في الصدور آية.أخرجه الطبراني
وهذا دليل على أن االقرآن الذي هو كلام الله سيعود ويرجع إلى الله آخر الزمان.

تكلمي عن مذاهب الفرق والطوائف في صفة الكلام لله عز وجل
فرقة الجهمية والمرجئة من جميع الجوانب بإيجاز غير مخل

قولهم في كون القرآن منزل من عند الله،بأنه لم ينزل من عند الله بل هو مخلوق خلقه الله في جسم من الأجسام المخلوقة.
فالجهمية يقولون:أن الله لا يتكلم،بل خلق كلاما في غيره وجعل غيره يعبر عنه،وما جاء من الأدلة أن الله تكلم أو يكلم أو نادى أو نحو ذلك،قالوا هذا مجاز.
المعتزلة فيقولون:أن الله متكلم حقيقة لكن المعنى ذلك أنه خلق الكلام في غيره.
وكلهم سواء وحقيقة قولهم أنه غير متكلم.





عوَنكَ اللهمَ قد ضـَـــجً بِجَنبَيً ضَميري وفؤادِي خَافِقٌ يَرجُفُ مُلتَاثَ الشُعورِ وأنا الاهثُ في سَعيٍ ولا أَدرِي مصــيرِي فَأَنِر بِالهَدى آفاقِي وبارِك في مســـيرِي
 

سارة صلاح غير متواجد حالياً  

رد مع اقتباس
قديم 02 Mar 2012, 03:05 PM   #8
إهداء توفيق
عضو نشيط
 
الصورة الرمزية إهداء توفيق
 

 

من مواضيعي
1 (25)

قال المؤلف رحمه الله "القران كلام الله منه بدأ وإليه يعوداشرحي هذه العبارة شرحا وافيا
هذا ردا على من يقول : القرآن مخلوق وأن الله خلقه في الهواء أو خلقه في اللوح المحفوظ أو تكلم به جبريل أو تكلم به محمد عليه الصلاة والسلام ؛ردٌّ على هؤلاء
فالله سبحانه وتعالى هو الذي تكلم به وتكلم بهذا الكلام لم يخلقه لا في هواء ولا في غيره كما يقول الضالون المفترون ! وهو القرآن إن كتب وإن حفظ, فهو كلام الله كيفما تكلمت به فهو كلام الله ؛كتبته فهو كلام الله ,قرأته فهو كلام الله ,حفظته في صدرك فهو كلام الله ,وهذا هو المقصود والله تعالى أعلم وأحكم..تكلمي عن مذاهب الفرق والطوائف في صفة الكلام لله عز وجل فرقة الجهمية والمرجئة من جميع الجوانب بإيجاز غير مخل.مذهب الجهمية:-
وهو أن كلام الله ألفاظ ومعانٍ وحروف وأصوات، وهي تتعلق بمشيئته وقدرته، لكنه مخلوق خارج ذاته، فالله تعالى خلق هذه الحروف والأصوات والمعاني خارج ذاته فنسبها إلى نفسه، فصار بها متكلما..
مذهب المرجئة:-
لا يوصف بصفة الكلام وإنما كلامه تعالى حروف وأصوات يخلقها في غيره كاللوح أو جبريل أو الرسول أو الشجرة وهو حادث..
وهي تنفي صفة الكلام، فرءوا أنه من التشبيه ووقعوا في التعطيل ،،نفواصفة الكلام بحجة أنه لو أثبتوها قد شبهوا الخالق بالمخلوق ففروا من ذلك بنفيها وهم بذلك النفي كأنهم يعبدون صنما نفيت عنه الصفات التي أثبتها لنفسه سبحانه وتعالى وأثبتها له نبيه صلى الله عليه وسلم ..





"اللهم إني أسألك علما نافعا و رزقا طيبا و عملا متقبلا في الدنيا و الآخرة"..
 

إهداء توفيق غير متواجد حالياً  

رد مع اقتباس
قديم 02 Mar 2012, 04:20 PM   #9
أمل السفري
عضو مميز
افتراضي

شرح الاقتصاد في الاعتقاد
القرآن بدأ من الله وإليه يعود
وقال علي بن أبي طالب رضي الله عنه في القرآن : " ليس بخالق ولا مخلوق , ولكنه كلام الله منه بدأ وإليه يعود "
نعم، هذا الأثر عن علي -رضي الله عنه- يقول كلام الله في القرآن: "ليس بخالق ولا مخلوق، ولكنه كلام الله". نعم، لأنه صفة من صفاته، القرآن صفة، صفة الله، ليس خالقا ولا مخلوقا، فالله -تعالى- هو الخالق بذاته وصفاته، أما الكلام فهو صفة الله، ليس بخالق ولكنه كلام الله، منه بدأ وإليه يعود، نعم يعني منه بدأ، وفي لفظ سيأتي: "ومنه خرج وإليه يعود" يعني أن القرآن بدأ من الله، يعني الله تكلم به، و "إليه يعود": يعني يرفع القرآن في آخر الزمان من الصدور ومن السطور.
قال الإمام أحمد -رحمه الله-: كلام الله من الله ليس ببائن منه، والإمام أحمد كلام الله من الله ليس ببائن منه، وشيخ الإسلام -رحمه الله- بَيَّن معنى كلام الإمام أحمد قال: هذا معنى قول الإمام أحمد هو معنى قول السلف: القرآن كلام الله منه بدأ ومنه خرج وإليه يعود.
يقول: وليس معنى قول السلف والأئمة إنه منه خرج ومنه بدأ أنه فَرَق ذاته وحل بغيره؛ فإن كلام المخلوق إذا تكلم به لا يفارق ذاته ويحل بغيره، فكيف يكون كلام الله؟!
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الجهمية : أولوا النصوص التي فيها أن الله كَلَّم موسى،
وشبهتهم زعموا أن الكلام لا يكون إلا من جوف وفم ولسان وشفتين، ما يمكن الكلام إلا إذا كان من جوف وفم ولسان وشفتين، فإذا قلتم: إن الله يتكلم فقد أثبتم أن لله جوفًا، وأثبتم لله فمًا، وأثبتم لله لسانًا، وأثبتم لله شفتين، ومن أثبت أن هذه الأشياء لله فقد كفر؛ لأنه شبَّه الله بخلقه.
لفضيلة الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله الراجحي.




 

أمل السفري غير متواجد حالياً  

رد مع اقتباس
قديم 02 Mar 2012, 06:14 PM   #10
عزة طلبة
عضو مميز
 
الصورة الرمزية عزة طلبة
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم

قال المؤلف رحمه الله "القران كلام الله منه بدأ وإليه يعود "
اشرحي هذه العبارة شرحا وافيا.
أن القرآن من كلام الله الذي هو صفة من صفاته جل وعلا وقوله ( منه بدأ ) أن ابتداء تنزيله وظهوره وخروجه من الله سبحانه وتعالى لا من جبريل ولا من غيره أي‏:‏ هو الذي ابتدأ به، وتكلم به أولاً‏.‏ والقرآن أضيف إلى الله وإلى جبريل وإلى محمد ، صلى الله عليه وسلم‏ واما اضافة لمحمد عليه الصلاة والسلا م وجبريل عليه السلام فاضافته تبليغ واما اضافته الي الله سبحانه وتعالي فاضافة ابتداء .‏

اما اضافته الي الله كما في ‏ قول الله عز وجل‏:‏ ‏(‏وان احد من المشركين استجارك فأجره حتى يسمع كلام الله‏) ‏[‏التوبة‏:‏6‏]‏ ، فيكون منه بدأ؛ أي‏:‏ من الله جل جلاله ، ومنه‏:‏ حرف جر وضمير قدم على عامله لفائدة الحصر والاختصاص‏.‏

واما إضافته إلى جبريل كما في قوله تعالى‏:‏ ‏(‏إنه لقول رسول كريم ذي قوة عند ذي العرش مكين‏) ‏[‏التكوير ‏:‏ 19-20‏]‏‏.‏

واما إضافته إلى محمد عليه الصلاة والسلام كما في قوله‏:‏ ‏(‏إنه لقول رسول كريم وما هو بقول شاعر‏) ‏
قال المؤلف (إليه يعود ): أي يرجع ومعنى ذلك أن القرآن في آخر الزمان يرفع فلا يبقى منه في الصدور شيئا ولا في المصاحف منه آيه حديث ابن مسعود ( قال : يسرى على القرآن فلا يبقى في المصاحف منه آية ولا في الصدور آية ) أخرجه الطبراني


إثبات الكلام لله تعالى وأن القرآن من كلامه تعالى

‏ذكر المؤلف رحمه الله الآيات الدالة على كلام الله تعالى وأن القرآن من كلامه تعالى‏ منها ‏ قوله تعالي ‏:‏ ‏(‏ومن أصدق من الله حديثاً‏( ‏[‏النساء‏:‏ 87‏]‏ ‏وقوله (‏ومن أصدق من الله قيلاً‏ ‏[‏النساء‏:‏ 122‏]‏‏.‏

‏‏ومن‏(‏ ‏:‏ اسم استفهام بمعنى النفي ، أي لا احد اصدق من الله قيلا او حديثا ففيهما إثبات الكلام لله عز وجل، وأن كلامه حق وصدق ، ليس فيه كذب بوجه من الوجوه‏.‏ والقول يكون بالكلمات والحروف وكذلك الحديث
ونداء الله سبحانه وتعالي ‏(‏يا عيسى‏) يدل علي القول لان النداء يكون بصوت مرتفع بحروف وكلمات ‏ففيه اثبات الكلام لله سبحانه وتعالي كلاما يليق بجلاله ليس فيه مشابه للمخلوق.‏

ولهذا كانت عقيدة أهل السنة والجماعة ‏:‏ أن الله يتكلم بكلام حقيقي متى شاء ، كيف شاء، بما شاء ، بحرف وصوت، لا يماثل أصوات المخلوقين‏.‏قوله‏:‏ ‏(‏وكلم الله موسى تكليماً‏) ‏[‏النساء‏:‏164‏(‏تكليماً‏( ‏:‏ مصدر مؤكد ، فيبطل به قول من قال‏:‏ إن كلامه هو المعنى القائم بالنفس ، وإنه لا يتعلق بمشيئته ؛ كما تقوه الأشاعرة‏.‏

وفي هذه الآية إبطال زعم من زعم أن موسى فقط هو الذي كلم الله ، وحرف قوله تعالى‏:‏ ‏(‏وكلم الله موسى تكليماً‏( إلى نصب الأسم الكريم؛ لأنه في هذه الآية لا يمكنه زعم ذلك ولا تحريفها‏.‏وفي هذه الآية إثبات الكلام من وجهين‏:‏ النداء والقول‏.‏

وهذه الآيات تدل بمجموعها على أن الله يتكلم بكلام حقيقي، متى شاء ، بما شاء ، بحرف وصوت مسموع، لا يماثل أصوات المخلوقين‏.‏
وهذه هي العقيدة عقيدة أهل السنة والجماعة‏

تكلمي عن
مذاهب الفرق والطوائف في صفة الكلام لله عز وجل
فرقة الجهمية والمرجئة من جميع الجوانب بإيجاز غير مخل.
أولا: فرقة الجهمية : هذه الفرقة ينفون جميع الأسماء والصفات فرارا من التمثيل ماعدا الأسماء التي يرون عدم جواز اطلاقها على المخلوق وصفة الكلام ينكرونها وينكرون أن الله كلم موسى ،، وترى أن كلام الله ليس معنى يقوم بذاته ولكنه مخلوق من مخلوقات الله الكلام عندهم الحروف والأصوات المخلوقة يثبتون الألفاظ دون المعاني ، ويترتب على ذلك قولهم أن القرآن مخلوق ،،

ثانيا : فرقة المرجئة هذه الفرقة تنفي جميع الصفات عن الله سبحانه وتعالى ومنها صفة الكلام، فروا من التشبيه ووقعوا في التعطيل ،،نفوا صفة الكلام بحجة أنه لو أثبتوها قد شبهوا الخالق بالمخلوق ففروا من ذلك بنفيها فصورو الله علي مثال ما اردو وما تصورو وهم بذلك النفي كأنهم يعبدون صنما نفيت عنه الصفات التي أثبتها لنفسه سبحانه وتعالى وأثبتها له نبيه صلى الله عليه وسلم





التعديل الأخير تم بواسطة عزة طلبة ; 02 Mar 2012 الساعة 06:16 PM.
 

عزة طلبة غير متواجد حالياً  

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:22 PM.