المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الأحاديث المشتهرة على الألسنة .


عبد الله الزهراني
26 May 2009, 09:10 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمدلله وحده والصلاة والسلام على من لانبي بعده :
فهذه أولى النوافذ التي أود طرحها في الملتقى ليشارك فيها جميع رواده ، ويثروا تلك المواضيع بما لديهم من معلومات وأفكار ومناقشات ، ولئلا يكون الملتقى مقتصرا على التكاليف فحسب .
وهذه النافذة أخصصها للأحاديث الدارجة على ألسنة الناس ، لتبيين الضعيف والصحيح منها ، وهي بمثابة المشروع المتجدد .
وقد أولى العلماء هذا النوع من الحديث عنايتهم وصنفوا فيه المصنفات وأذكر على سبيل المثال ثلاثة تصانيف :
1- الدرر المنتثرة في الأحاديث المشتهرة للسيوطي .
2- الآلئ المنثورة في الأحاديث المشهورة للزركشي .
3- كشف الخفاء ومزيل الألباس عما اشتهر من الأحاديث على ألسنة الناس للعجلوني.
وهذا النوع من الأحاديث قديم متجدد فكما أن الزمن الغابر له أحاديثه التي تدور بين الناس ،فهذا الزمن أيضا تكثر فيه الأحاديث والآثار النبوية التي تدور بين الناس سواء في المجالس أو في رسائل الجوال أو في البريد الإلكتروني أو في الصحف والمجلات والإعلانات ، وكثير من هذه الأحاديث لا أصل له ، أو أنه ضعيف أو موضوع ومختلق ، وإلا فلو كانت تلك الأحاديث صحيحة أو مما يحتج به فلا حاجة إلى بيان درجة تلك الأحاديث لكن المشكلة في الأحاديث التي تنسب إلى النبي صلى الله عليه وسلم وهو لم يقلها.
فمن باب الذب عن سنة النبي صلى الله عليه وسلم أود من أخواتي المشاركة في هذا الموضوع بذكر الحديث أو الأثر مع التأكد أنه لم يرد في دواوين السنة النبوية وإذا ورد فيذكر درجة الحديث وكلام العلماء عنه بما يتيسر .
وأسأل الله أن يبارك في الجهود ، وأن يجعله خالصا لوجهه الكريم .

ندى تراب
27 May 2009, 02:19 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بارك الله فيكم فضيلة الشيخ ونفع الله بعلمكم وقلمكم وزادكم الله من فضله اللهم آمين ..

نسأل الله أن يوقنا لما تحب وترضى أسأل الله التوفيق لطرح ما ذكرتم اللهم آمين ..

عبد الله الزهراني
27 May 2009, 08:57 AM
عليكم السلام ورحمة الله وبركاته
جزاك الله خيرا على هذه الدعوات
ويسرني افتتاح هذا الموضوع بذكر عبارتين مشتهرتين لتتبين طريقة طرح الموضوع :
1- قول بعض الناس ( الهدية لا تهدى ولا تباع ) هذه العبارة يتناقلها بعض الناس فيما بينهم وبعضهم يوردها استدلالا على أنها حديث ، وهذه العبارة لم أجدها في شيء من دواوين السنة النبوية ، بل إن الوارد عن النبي صلى الله عليه وسلم خلاف ذلك فقد جاء في صحيح البخاري عن سهل رضي الله عنه أن امرأة جاءت النبي صلى الله عليه وسلم ببردة منسوجة فيها حاشيتها .قالت: نسجتها بيدي فجئت لأكسوكها. فأخذها النبي صلى الله عليه وسلم محتاجاً إليها، فخرج إلينا وإنها إزاره، فحسنها فلان، فقال: اكسنيها، ما أحسنها! قال القوم: ما أحسنت، لبسها النبي صلى الله عليه وسلم محتاجا إليها ثم سألته وعلمت أنه لا يرد، قال: إني والله ما سألته لألبسها إنما سألته لتكون كفني ، قال سهل: فكانت كفنه .
ففي هذا الحديث أهدى النبي صلى الله عليه وسلم ما أهدي أليه ، وذلك لأن الهدية والهبة تملك بقبضها ، وإذا تملك الإنسان شيئاً فله أن يبيعه وأن يهديه وأن يتصرف فيه بما شاء .
2- اشتهر في أشهر ماضية في حين غلاء أسعار المواد الغذائية ، أثر يتناقله بعض الناس في رسائل الجوال : عن عمر رضي الله عنه أن اللحم غلا سعره ، فجاء الناس يشكون إليه هذا الغلاء ، فقال لهم عمر رضي الله عنه : دعوه لهم . فاستدل به بعض الجهال على مقاطعة المواد الغذائية التي غلا سعرها استدلالا بهذا الأثر ، وهذا الأثر لم أجده في شيء من دواوين السنة النبوية والآثار ،وقد سألت بعض أهل العلم المعاصرين المهتمين بعلم الحديث فقال لا أعرف هذا الأثر ، وإنما هو تسويق لهذه الحملات ، وعليه فهذه العبارة لا تثبت أثرا عن عمر رضي الله عنه .

اعتدال القرني
27 May 2009, 07:03 PM
ما يتناقل على انه حديث قدسي"يا عبدي اسع وانا اسعى معك"

ايمان الخولي
28 May 2009, 04:27 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

جزاك الله شيخنا الفاضل أسأل الله أن يزيدكم علما وينفع بكم وجعلنا واياكم ممن يزب عن سنة حبيبنا صلى الله عليه وسلم
ويحشرنا تحت لواءه ,
لقد وجدت بعض المأثورات الدارجة على الالسنة سأبينها وأرجوا من شيخى التعليق أهى تندرج تحت الموضوع أم لا.

1-(من علمنى حرفا صرت له عبدا) روى (من علمك آية من كتاب الله فكأنماملك رقك ان شاء باعك وان شاء أعتقك)
وهو موضوع وقد سئل شيخ الاسلام ابن تيمية عن هذا فأنكره وشدد النكير على من اعتقده لمخالفته اجماع المسلمين.
(الفتاوى:18/345)


2-(ليس فى الامكان أبدع مما كان ) هذه ليست حديث بل هى كلمة فاه بها أبو حامد الغزالى فأخذت طورا كبيرا عند العلماء بين الانكار والاعتذار .(خلاصة الاثر سير أعلام النبلاء 19/337)


3-(حسنات الابرار سيئات المقربين) هذا لا أصل له فى المرفوع عن النبى صلى الله عليه وسلم ثم هو باطل معنى فكيف تكون حسنة سيئة فهو باطل معنى ولفظا(السلسلة الضعيفة رقم 100,1/135/136)

عبد الله الزهراني
29 May 2009, 09:42 PM
أشكر الأخوات على التفاعل مع الموضوع ، وقبل التعليق على العبارات المذكورة أود التنبيه على أمور :
أولاً : أن هذه العبارات قد يكون معناها صحيحاً ، ولكن لم يتلفظ بها النبي صلى الله عليه وسلم ، ولا تنسب إليه وهذا هو المحظور ، فإن الكذب على النبي صلى الله عليه وسلم ليس كالكذب على غيره ؛ قال صلى الله عليه وسلم : ( من كذب عليّ فليتبوأ مقعده من النار).
وقد يكون معناها باطلاً فلا تصح نقلاً ولا معنىً كما سيتبين في بعض العبارات المذكورة .
ثانياً : أن لكل نوع من الناس أحاديث مشتهرة ومتداولة فهناك أحاديث تشتهر عند الأطباء و العطارين والصيادلة وهناك أحاديث تشتهر عند التجار والباعة، وهناك أحاديث تشتهر عند أهل بلد تختلف عنها عند أهل بلد آخر ، بل لقد حكى بعض العلماء أحاديث مشتهرة بين الفقهاء والوعاظ وهي ضعيفة أو موضوعة .
ثالثاً : أن الأحاديث المشتهرة الموضوعة التي يصح معناها يوجد في كتاب الله وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم ما يغني عنها ، فلا حاجة إليها .
أما العبارات التي ذكرها الأخوات – جزاهن الله خيراً – فهي كما يلي :
3- عبارة ( اسع ياعبدي وأنا أسعى معك ) يذكرها العامة على أنها حديث قدسي ، وبعد بحثي لم أجده في كتب السنة ، فلا يصح حديثا قدسياً والله أعلم ، وأما معناه فصحيح حيث يورده العامة دليلا على فعل الأسباب والسعي في تحصيل الرزق ، وأن سعي العبد في اكتساب رزقه سبب في إعانة الله له وتوفيقه ، وفي كتاب الله وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم الصحيحة غنية عن ذلك يقول الله تعالى : ( هو الذي جعل لكم الأرض ذلولاً فامشوا في مناكبها وكلوا من رزقه ) ويقول تعالى: ( فإذا قضيت الصلاة فانتشروا في الأرض وابتغوا من فضل الله ) .
4-(من علمنى حرفا صرت له عبدا) قال العجلوني في كشف الإلباس :" (من علم عبداً آية من كتاب الله تعالى فهو له عبد) رواه الطبراني عن أبي أمامة مرفوعاً لكن بلفظ فهو مولاه ، ونحوه ما جاء عن شعبة أنه قال: (من كتبت عنه أربعة أحاديث أو خمسة فأنا عبده حتى أموت) بل في لفظ عنه: (ما كتبت عن أحد حديثاً إلا وكنت له عبداً ما حيي) ، قال النجم: وفي الحديث زيادة بعد قوله فهو مولاه (ينبغي أن لا يخذله ولا يستأثر عليه فإن هو فعل قصم عروة من عرى الإسلام) ، والمشهور على الألسنة (من علمني حرفا كنت له عبدا)، وأما (من علم أخاه آية من كتاب الله فقد ملك رقبته) فقال ابن تيمية: إنه موضوع، وتبعه في الذيل وإن كان بمعنى ما قبله " .
5-(ليس في الإمكان أبدع مما كان ) هذه العبارة لم أجدها في شيء من كتب السنة ، وهي تنسب إلى الغزالي كما ذكرت الأخت إيمان ، وأما معناها فإنها تحتمل أحد معنين : 1- إن كان المراد أنه ليس في إمكان الله أن يوجد أبدع مما أوجده فهذا معنى باطل ، يقول شيخ الإسلام ابن تيمية : (وما يحكى عن الغزالي أنه قال: "ليس في الإمكان أبدع من هذا العالم ؛ لأنه لو كان كذلك ولم يخلقه لكان بخلاً يناقض الجود أو عجزاً يناقض القدرة" ، وقد أنكر عليه طائفة هذا الكلام ، وتفصيله أن الممكن يراد به المقدور ولا ريب أن الله سبحانه يقدر على غير هذا العالم وعلى إبداع غيره إلى ما لا يتناهى كثرة ، ويقدر على غير ما فعله ، كما بين ذلك في غير موضع من القرآن ، وقد يراد به أنه ما يمكن أحسن منه ولا أكمل منه فهذا ليس قدحاً في القدرة ، بل قد أثبت قدرته على غير ما فعله ، لكن قال ما فعله أحسن وأكمل مما لم يفعله ، وهذا وصف له سبحانه بالكرم والجود والإحسان ، وهو سبحانه الأكرم فلا يتصور أكرم منه سبحانه وتعالى عما يقول الظالمون علوا كبيرا ) .
2- وإن كان المعنى ما يذكره بعض الناس حينما يعمل عملاً فينكر عليه تقصيره في العمل فيتعلل بهذه العبارة فهي أهون من المعنى الأول ، وهي عبارة فيها إشعار بالعجز وعدم المحاولة والمسلم ينبغي أن يستعين بالله ولا يعجز كما أمر بذلك النبي صلى الله عليه وسلم .
6-(حسنات الأبرار سيئات المقربين) قال السخاوي : (هو من كلام أبى سعيد الخراز، رواه ابن عساكر في ترجمته ) وقال مرعي الكرمي : (قال ابن تيمية: هذا من كلام الناس ، وعزاه القرطبي في تفسيره للجنيد ) وأما معناه فقد نقده الشيخ الألباني كما نقلت الأخت إيمان .

عبد الله الزهراني
29 May 2009, 09:44 PM
من العبارات المشتهرة على أنها حديث :
7- عبارة ( إذا بليتم فاستتروا) هذه العبارة يستدل بها العامة وقد يستدل بها بعض الدعاة، وبعد بحثي لم أجد حديثاً بهذا اللفظ ، ومعناها إذا بليتم بالمعاصي فاستتروا ، وقد روى البيهقي والحاكم عن ابن عمر رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ، - بعدما رجم ماعزاً _ : ((اجتنبوا هذه القاذورات، التي نهى الله عنها، فمن ألمَّ منها بشيء فليستتر بستر الله وليتب إلى الله، فإنه من يبد له صفحة نقم عليه كتاب الله )) وأخرجه مالك بمعناه ، والمراد من هذا الحديث: أن من وقع في شيء من الفواحش، فإنه يستتر ويتوب، ولا يفضح نفسه ولا يرفع أمره إلى الحاكم، لأن الأمر إذا بلغ الحاكم فقد وجب الحد، وهناك حديث آخر يحث على الاستتار لمن وقع في شيء من الذنوب والآثام، وهو ما رواه البخاري ومسلم أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: " : كل أمتي معافى إلا المجاهرين، وإن من المجاهرة أن يعمل الرجل بالليل عملا، ثم يصبح وقد ستره الله عليه، فيقول: يا فلان عملت البارحة كذا وكذا، وقد بات يستره ربه، ويصبح يكشف ستر الله عليه .
والله أعلم.

ايمان الخولي
30 May 2009, 03:43 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

جزاك الله خيرا فضيلة الشيخ على هذا الموضوع الهام وهى نافذة سوف يستفيد منها طلبة العلم ان شاء الله تعالى وخاصة بعد تعليقاتكم وتفصيل أصل الكلام .
لى سؤال ومداخلة أما السؤال هل يأثم من قال عبارة من العبارات الدارجة على الألسنة وليس نيته أنه حديث وكانت صحيحة المعنى ؟
أما المداخلة :
(الخلق عيال الله)هذا لفظ منتشر فى بعض مؤلفات أهل العلم ولعل هذا اللفظ سرى اليهم لوجوده من حديث ابن مسعود وغيره أن الرسول صلى الله عليه وسلم قال (الخلق كلهم عيال الله فأقربهم اليه أنفعهم لعياله) رواه أبو يعلى والبزار والطبرانى لكنه ضعيف جدا وعليه فالتوقى من هذا اللفظ أولى . ضعيف الجامع الصغير( 3/145)

(لا سياسة فى الدين ولادين فى السياسة) هذه المقولة علمانية ينادون بها فصل الدين عن الدولة فهى نظرة الحادية لاقصاء تحكيم الشرع الاسلامى ومن تأمل سيرة الرسول وسيرة الخلفاء الراشدين وجدها جارية على اقامة العدل والسياسة فى أمور الناس فى دينهم ودنياهم . فهذ المقولة لا أصل لها فى الدين.

(مغسل وضامن جنة ) معذرة هذة مقولة دارجة بين ألسنة الأطباء أرجو من فضيلتكم التعليق عليها .

ايمان الخولي
05 Jun 2009, 04:24 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ننتظر من فضيلتكم التعقيب على مداخلة الاحاديث المشتهرة كما عودتنا ونرجو المزيد من المشاركات من علمكم حفظكم الله وجزاكم الله خيرا

عبد الله الزهراني
05 Jun 2009, 07:34 PM
عليكم السلام ورحمة الله وبركاته :
أعتذر عن تأخير الجواب لانشغالي :
بالنسبة لسؤال الأخت إيمان (هل يأثم من قال عبارة من العبارات الدارجة على الألسنة، وليس نيته أنه حديث وكانت صحيحة المعنى ؟)
الجواب : من ذكر حديثا مشتهراً فلا يخلو :
1- إما أن يكون قاله على أنه حديث نبوي سواء نسبه إلى النبي صلى الله عليه وسلم صراحة أو ضمناً ، فإذا كان ما ذكره ليس منسوباً إلى النبي صلى الله عليه وسلم وعلم بذلك، فلاشك أنه آثم كاذب على النبي صلى الله عليه وسلم .
2- أو يكون قاله على أنه حديث نبوي ولم يعلم أنه ليس بحديث نبوي وإنما سمعه من الناس وظن أنه حديث نبوي وليس كذلك فهذا يرجع إلى المسألة الفقهية الأصولية : وهي العذر بالجهل:
فقيل إن الجاهل يعذر بجهله فلا يأثم لأنه جاهل والجهل ملحق بالخطأ والنسيان وهما معفو عنهما بدليل إجابة الله للمؤمنين حينما قرؤوا قول الله تعالى : ( ربنا لا تؤاخذنا إن نسينا أو أخطأنا ) قال الله في الحديث القدسي : قد أجبت .
وقيل بل هو آثم لأنه مفرط حيث كان ينبغي أن يتأكد من نسبة هذا الحديث إلى النبي صلى الله عليه وسلم ولقوله صلى الله عليه وسلم : ( كفى بالمرأ إثما أن يحدث بكل ما سمع).
3- أو يكون قالها على أنها مثل أو حكمة أو مقولة ليست منسوبة إلى النبي صلى الله عليه وسلم وكانت صحيحة المعنى وهذا محل السؤال فهذه يجوز حكايتها ومازال العلماء والفقهاء ينقلون الحكم والأمثال في كتبهم ويستأنسون بها ، لكن إذا اشتهرت على أنها حديث فينبغي التنبيه عليها وتبيينها وتوضيح عدم نسبتها إلى النبي صلى الله عليه وسلم .
4- أو يكون ذكر العبارة لبيان أنها ليست حديثاً نبوياً وهذا ما يصنعه علماء أهل الحديث في كتبهم وهو من الذب والدفاع عن سنة النبي صلى الله عليه وسلم وهو من جهاد اللسان الذي قال عنه النبي صلى الله عليه وسلم ( ومن جاهدهم بلسانه فهو مؤمن ) .
وجزاك الله خيراً على المداخلات المفيدة :
لكن عبارة (لا سياسة في الدين ولا دين في السياسة) لا أدري هل المراد أنها عبارة مشتهرة على أنها حديث أو أنها عبارة مشتهرة بين الناس وهي خاطئة المعنى وهناك فرق بين المرادين ، فهذا الموضوع هو في العبارات المشتهرة المنتشرة بين فئة من الناس على أنها حديث وليست حديثاً ، وأما العبارات الدارجة بين الناس والتي تشتمل على محظور شرعي فهذا موضوع آخر يحتاج إلى موضوع مستقل وقد ألف الشيخ بكر أبو زيد كتابا في هذا الموضوع بعنوان ( معجم المناهي اللفظية ) .
وأما عبارة (مغسل وضامن جنة ) فبعد بحثي لم أجد لها أصلاً ، ولا أدري ما معناها ولعل الأخت توضح معناها ثم يعرف هل هو صحيح أم لا .

عبد الله الزهراني
07 Jun 2009, 09:04 AM
من العبارات المشتهرة على الألسنة :
عبارة(الوحدة خير من الجليس السوء) هذا العبارة جزء من حديث وتمامه ( والجليس الصالح خير من الوحدة ، وإملاء الخير خير من الصمت ، والصمت خير من إملاء الشر) قال ابن حجر: "سنده حسن والمحفوظ أنه موقوف على أبي ذر"، و قال العجلوني في كشف الخفاء : "رواه الحاكم وأبو الشيخ والعسكري عن أبي ذر رفعه، والديلمي عن أبي هريرة، وعزاه في اللآلئ عن صدقة بن أبي عمران بلفظ قال: رأيت أبا ذر فوجدته في المسجد محتبياً بكساء أسود وحده، فقلت: يا أبا ذر ما هذه الوحدة؟ فقال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: (الوحدة خير من جليس السوء والجليس الصالح خير من الوحدة) ، وعزاه فيها لأبي الشيخ عن أبي ذر باللفظ المذكور ، وزاد فيه (وإملاء الخير خير من السكوت والسكوت خير من إملاء الشر) انتهى ، وثبت في صحيح البخاري وغيره (لو يعلم الناس ما في الوحدة ما أعلم ما سار راكب بليل وحده) وترجم البخاري بقوله العزلة راحة من خلاط السوء ،وذكر حديث أبي سعيد رفعه: (ورجل في شعب من الشعاب يعبد ربه ويدع الناس من شره) ، وفي لفظ:(يأتي على الناس زمان خير مال المسلم غنم يتبع بها شعف الجبال ومواقع القطر يفر بدينه من الفتن) ، وثبت حديث (المؤمن الذي يخالط الناس ويصبر على أذاهم خير من الذي لا يخالطهم ولا يصبر على أذاهم) وما أحسن ما قيل: أنست بوحدتي ولزمت بيتي * فدام الأنس لي ونمى السرور
وأدبني الزمان فلا أبالي * هجرت فلا أزار ولا أزور *
ولست بسائل ما دمت يوماً * أسار الجيش أم قدم الأمير"
ولعل في كلام ابن حجر والعجلوني ما يكفي في بيان رتبة الحديث وصحة معناه .
- عبارة : (الولد سر أبيه) قال السخاوي في المقاصد والزركشي في الدرر: لا أصل له ، وقال الصغاني موضوع وأما معناه فقال الديريني في الدرر الملتقطة: "إن الولد إذا كبر ربما يتعلم من أوصاف أبيه ويسرق من طباعه ، بل قد تصحب رجلا فتسرق من طباعه في الخير والشر ، وما أحسن ما قيل : عن المرء لا تسأل وسل عن قرينه * فكل قرين بالمقارن يقتدي، وما قيل في بابه :
بأبه اقتدى عدي في الكرم * ومن يشابه أبه فما ظلم) .

نعمه الجالودي
08 Jun 2009, 01:59 PM
شيخنا الفاضل جزاك الله خيرا
ونفعنا بعلمك ونفعك به فى الدنيا والاخره بمرافقتك الانبياء والصدقين فى اعلى جنات النعيم
استفدت كثيرا من كتاب كشف الخفاء للعجلونى ومما تقدمه لنا فى هذة النافذه

عبد الله الزهراني
10 Jun 2009, 01:38 PM
- عبارة (مداد العلماء أفضل من دم الشهداء) قال العجلوني: "رواه المنجنيقي في رواية الكبار عن الصغار له عن الحسن البصري ، وقال الزركشي نقلاً عن الخطيب: موضوع ، وقال: إنه من كلام الحسن ، ورواه ابن عبد البر عن أبي الدرداء رفعه بلفظ (يوزن يوم القيامة مداد العلماء بدم الشهداء فيرجح مداد العلماء على دم الشهداء) ، وللخطيب في تاريخه عن ابن عمر مرفوعاً: (وزن حبر العلماء بدم الشهداء فرجح عليهم) وفي سنده محمد بن جعفر متهم بالوضع ، ومن ثم قال الخطيب: موضوع ، ورواه الديلمي عن نافع بلفظ: (يوزن حبر العلماء ودم الشهداء فيرجح ثواب حبر العلماء على ثواب دم الشهداء) ،
وما أحسن ما قيل في ذلك :
يا طـالبي علم النبي محمـد * ما أنتـم وسـواكـم بسـواء
فمداد ما تجري به أقلامكـم * أزكى وأرجح من دم الشهداء "
فخلاصة كلام العلماء عنه أنه لا يصح حديثاً مرفوعاً إلى النبي صلى الله عليه وسلم وإنما ينسب إلى الحسن البصري ، وأما معناه فهو يرجع إلى الخلاف في تفضيل العلم على الجهاد وهي مسألة خلافية ، فقيل الجهاد أفضل من تعلم العلم وتعليمه وقيل بل تعلم العلم وتعليمه أفضل والله أعلم بالصواب ، فكلا العملين له أجر عظيم ، وهو يختلف باختلاف الناس والأزمان فقد يحتاج الناس في زمن إلى العلم أكثر من الجهاد وقد يحتاج الناس إلى الجهاد في زمن أكثر من العلم ، والخلاف في تفضيل العلم والجهاد إذا تساويا في الرتبة ، وكان كل منهما فرض كفاية ، وأما إذا كان العلم من العلم الضروري الواجب تعلمه فهو أفضل ، وكذلك إذا كان الجهاد من جهاد فرض العين فهو أفضل من العلم الكفائي .
- عبارة ( النظر إلى وجه العالم عبادة ) قال العجلوني :" (نظرة في وجه العالم أحب إلى الله من عبادة ستين سنة صياماً وقياماً) كذا في نسخة سمعان بن المهدي عن أنس مرفوعا ، وأورده الديلمي بلا سند عن أنس مرفوعا بلفظ (النظر إلى وجه العالم عبادة، وكذا الجلوس معه، والأكل والكلام) ولا يصح شئ من ذلك كله " .

أم أسامة
10 Jun 2009, 02:34 PM
جزاك لله ...خير الجزاء

ونفع بك الإسلام والمسلمين

ونحن في انتظار المزيد من علمك

ايمان الخولي
11 Jun 2009, 02:22 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته جزاك الله خير فضيلة الشيخ ونفع الله بكم وزادكم علما بالنسبة للمقولة التى سمعتها تقال بين الاطبا معناها فى تصورى عندما يسألون إذا هم قصروا فى واجبهم من متابعة وعلاج المريض فيكون ردهم هكذا انهم فعلوا ما عليهم وانهم لا يستطيعون ضمان الشفاء.جزاك الله خيرا لقد أطلعت على كتاب الالفا ظ المنهية وفيه الخير الكثير . حفظكم الله أريد ان أشارك ولكن لضيق الوقت وبداية الأختبارات ولكن انشاء الله سوف اتواصل مع الموضوع قريبا .

إبتسام
12 Jun 2009, 12:51 AM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
جزاكم الله عنّا خيرا .. شيخنا الفاضل
وبارك الله في علمكم .. ونفع بكم الإسلام والمسلمين

عبد الله الزهراني
14 Jun 2009, 11:56 AM
بدايةً أشكر جميع الأخوات اللاتي مررن على الموضوع ، والأخوات اللاتي عقبن بمشاركات أو شكر أو دعاء ، ولا أستغني عن ملاحظات الأخوات ومشاركتهن ، وأرجو أن تكون المشاركات المطروحة مفيدة .
من العبارات المشتهرة :
- عبارة ( إن الله يمهل ولا يهمل ) هذه العبارة مشتهرة على الألسنة ، وبعض الناس يسوقها على أنها حديث من قول النبي صلى الله عليه وسلم ، وبعد بحثي لم أجد حديثاً عن النبي صلى الله عليه وسلم بهذا اللفظ ، وإنما الوارد في صحيح ابن حبان (إن الله يمهل الظالم حتى إذا أخذه لم ينفلت) ، وفي صحيح البخاري عن أبي موسى رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( إن الله ليملي للظالم حتى إذا أخذه لم يفلته ) ثم تلا قول الله تعالى : ( وكذلك أخذ ربك إذا أخذ القرى وهي ظالمة إن أخذه أليم شديد ) .
وأما معنى الحديث فصحيح لدلالة الأحاديث الصحيحة -المذكور بعضها- عليه ، ونفي الإهمال عن الله جل وعلا هو نفي لصفة نقص ينزه الرب جل وعلا عنها ، لأن القاعدة في أسماء الله وصفاته : أن كل صفة نقص في المخلوق فالله جل وعلا منزه عنها من باب أولى .
وصفة الإهمال تعتبر صفة نقص في المخلوقين ،فينزه الله جل وعلا عنها .
فالعبارة أولها صحيح نقلا ومعنى ، وآخره وهو قول ( لا يهمل ) صحيح معنى ولا يصح نسبته إلى النبي صلى الله عليه وسلم .

عبد الله الزهراني
19 Jun 2009, 05:33 PM
من العبارات المشتهرة على ألسنة الناس على أنها أحاديث :
- عبارة ( لا تتمارضوا فتمرضوا) وبعضهم يزيد فتموتوا ، قال العجلوني : "( ...ولا تحفروا قبوركم فتموتوا) . ذكره ابن أبي حاتم في العلل عن ابن عباس رضي الله تعالى عنه ، وقال عن أبيه منكر ، وأسنده الديلمي عن وهب بن قيس مرفوعا ، وعلى كل حال فلا يصح وإن وقع لبعض أصحابنا ، وأما الزيادة التي على ألسنة كثير من العامة وهي فتموتوا فتدخلوا النار فلا أصل لها أصلا " .
- عبارة ( عليكم بدين العجائز ) : قال العجلوني: " قال السخاوي في المقاصد " لا أصل له بهذا اللفظ ، ولكن عند الديلمي عن ابن عمر مرفوعا إذا كان آخر الزمان واختلفت الأهواء فعليكم بدين أهل البادية والنساء ، وفي سنده محمد بن البيلماني ضعيف جدا ، قال ابن حبان حدث عن أبيه بنسخة منها مائتا حديث موضوعة ، فلا يجوز الاحتجاج به ولا ذكره إلا للتعجب ، وقال في الدرر وسنده واه ، وقال القاري حديث موضوع ، وعند رزين في جماعة عن عمر بن الخطاب أنه قال: (تركتكم على الواضحة ليلها كنهارها ، كونوا على دين الأعراب والغلمان والكتاب) ، قال ابن الأثير في جامع الأصول أراد بقوله دين الأعراب والغلمان الوقوف عند قبول ظاهر الشريعة ، واتباعها من غير تفتيش وتنقير عن أقوال أهل الزيغ والأهواء ، ومثله قوله (عليكم بدين العجائز) انتهى. وحكم الصغاني على حديث (إذا كان آخر الزمان واختلفت الأهواء) بالوضع" .
- عبارة : (لا كلام على طعام ) وبعضهم يزيد ( لا سلام ولا كلام ..) وبعضهم يعبر ( إذا حضر الطعام بطل الكلام ) وكل هذه العبارات ليست من كلام النبي r ، بل الثابت عن النبي r أنه كان يتكلم على الطعام ، وحديث أبي هريرة في الصحيحين أنه r أتي بذراع فنهش منها نهشة ثم قال : ( أنا سيد الناس يوم القيام ، وهل تدرون لم ذلك ؟ ) ثم ذكر الحديث المشهور الطويل فيما يقع للناس يوم القيامة حتى ينتهون إلى النبي r ويؤذن له في الشفاعة . وعليه فلا تصح عبارة لا كلام على طعام لا نقلا ولا معنى .
- عبارة : ( حب الدنيا رأس كل خطيئة ) عبارة مشهورة على ألسنة الوعاظ وأهل الزهد رواه البيهقي في الحادي والسبعين من الشعب بإسناد حسن إلى الحسن البصري مرسلا وأورده الديلمي في الفردوس وتبعه ولده بلا إسناد عن علي رفعه به ، و حكم عليه ابن تيمية رحمه الله تعالى بالوضع وقال إنه من قول جندب البجلي .
- عبارة : ( حب الوطن من الإيمان ) : قال عنه الزركشي والسخاوي : "لم أقف عليه" ، وقال الصاغاني : "موضوع" فهذا حكمه من حيث النقل . وأما معناه فلا علاقة ولا تلازم بين الوطن وبين الإيمان وإثبات كون حب الوطن من شعب الإيمان لابد فيه من دليل صحيح ، نعم إذا كان هذا الوطن قد أثبتت الأدلة تعظيمه كمكة والمدينة وبيت المقدس فإن حبه من الإيمان ، وأما سائر الأوطان فقد يحن الإنسان إليها بفطرته ولكن ذلك ليس من شعب الإيمان .

عبد الله الزهراني
21 Jun 2009, 09:36 AM
من العبارات المشتهرة على الألسنة :
- عبارة (لو يعلم الناس ما في الحلبة لاشتروها ولو بوزنها ذهبا) قال العجلوني : " رواه الطبراني في الكبير عن معاذ بن جبل مرفوعا، وفي سنده سليمان الجنائزي كذاب ، ورواه ابن عدي في كامله عنه أيضا من طريق أحمد بن عبد الرحمن الملقب جحدر كان ممن يسرق الحديث ، ومن ثم ذكره ابن الجوزي في الموضوعات وتبعه السيوطي في اللآلئ المصنوعة . وفي الدرر المنتثرة : وقال الزركشي ضعيف نعم روى البيهقي في مناقب الشافعي عنه أنه نقل عن سفيان بن عيينة أنه نظر إلى ابن أبجر وبه ضعف فقال عليك بالحلبة بالعسل" .
- عبارة (المعدة بيت الداء والحمية رأس الدواء) قال العجلوني : " قال في المقاصد: لا يصلح رفعه إلى النبي صلى الله عليه وسلم بل هو من كلام الحرث بن كلدة طبيب العرب أو غيره ، نعم ، روى ابن أبي الدنيا في الصمت عن وهب بن منبه قال : أجمعت الأطباء على أن رأس الطب الحمية ، وأجمعت الحكماء على أن رأس الحكمة الصمت . وللخلال عن عائشة : " الأزمة دواء " ، وفي لفظ " الأزم " وهو بفتح الهمزة وسكون الزاي : الحمية ، وتتمته : " والمعدة داء ، وعودوا بدنا ما اعتاد " . وأورد في الإحياء من المرفوع : البطنة أصل الداء والحمية أصل الدواء وعودوا كل بدن ما اعتاد . قال مخرجه لم أجد له أصلا . وللطبراني في الأوسط عن أبي هريرة مرفوعا : المعدة حوض البدن ، والعروق إليها واردة ، فإذا صحت المعدة صدرت العروق بالصحة ، وإذا فسدت المعدة صدرت العروق بالسقم . وذكره الدارقطني في العلل ، وقال اختلف فيه على الزهري ، ثم قال لا يصح ولا يعرف من كلام النبي صلى الله عليه وسلم وإنما هو من كلام عبد الملك بن سعيد بن الحرث . ومثله في اللآلئ ، وزاد : ولم يرو هذا مسندا عن إبراهيم ابن جريج وكان طبيبا ، فجعل له إسناد ، ولم يسند غير هذا الحديث انتهى . وفي الكشاف : يحكي أن الرشيد كان له طبيب نصراني حاذق فقال لعلي بن الحسين ابن واقد : ليس في كتابكم من علم الطب شئ ، والعلم علمان علم الأبدان وعلم الأديان . فقال له : قد جمع الله الطب في نصف آية من كتابه . قال : وما هي ؟ قال : * (كلوا واشربوا ولا تسرفوا) * فقال النصراني : ولا يؤثر عن رسولكم شئ في الطب . فقال : قد جمع رسولنا صلى الله عليه وسلم الطب في ألفاظ يسيرة . قال : وما هي ؟ قال : قوله صلى الله عليه وسلم المعدة بيت الداء والحمية رأس كل دواء وأعط كل بدن ما عودته " . فقال : ما ترك كتابكم ولا نبيكم لجالينوس طبا . انتهى . واقتصر البيضاوي على قول الحسين : قد جمع الله الطب في نصف آية من كتابه ، قوله (كلوا واشربوا ولا تسرفوا) . قال الخفاجي : لأن في ثبوت هذا الحديث كلاما للمحدثين انتهى . فاعرفه .
- عبارة (من استشفى بغير القرآن فلا شفاه الله تعالى) قال الصغاني: موضوع .
- عبارة (من استوى يوماه فهو مغبون) قال العجلوني : "( من استوى يوماه فهو مغبون، ومن كان آخر يوميه شرا فهو ملعون، ومن لم يكن على الزيادة فهو في النقصان، ومن كان في النقصان فالموت خير له، ومن اشتاق إلى الجنة سارع في الخيرات، ومن أشفق من النار لهى عن الشهوات، ومن ترقب الموت هانت عليه اللذات، ومن زهد في الدنيا هانت عليه المصيبات) رواه الديلمي بسند ضعيف عن علي مرفوعا ، وفي الموضوعات الكبرى للقاري بلفظ ( من استوى يوماه فهو مغبون ومن كان يومه شرا من أمسه فهو ملعون) . ثم قال: لا يعرف إلا في منام ابن رواد ، وقال العراقي في تخريجه لا أعلم هذا إلا في منام لعبد العزيز بن أبي رواد قال رأيت في المنام رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلت يا رسول الله أوصني . فقال ذلك ، بزيادة في آخره ، والزيادة هي : ومن لم يكن على الزيادة فهو في النقصان . ولله در الإمام البستي حيث يقول :
زيادة المرء في دنياه نقصان * وربحه غير محض الخير خسران
قال الله تعالى (والعصر إن الإنسان لفي خسر - الآية)

عبد الله الزهراني
22 Jun 2009, 06:16 PM
- عبارة: ( خير الأسماء ما عُبِّد وحُمّد ) وفي لفظ: (أحب الأسماء إلى الله ما عُبِّد وحُمِّد) قال الغزي: "لا يعرف بهذا اللفظ " ، وقال الألباني : " لا أصل له " ، والحديث الصحيح : ( أحب الأسماء إلى الله عبد الله وعبد الرحمن ) رواه مسلم .
- عبارة : (صوموا تصحوا ) ذكره الصغاني في الموضوعات ، وقال الألباني : "ضعيف"، وأما معناه فقرر بعض الأطباء فوائد الصوم الصحية ، وأنه يعتبر بمثابة الحمية و الراحة للمعدة ، إذا كان الصائم يخفف من الأكل بعد إفطاره ، وليس كما هو حال كثير من الناس الذين يعوضون ضعف ما صاموا عنه بعد الإفطار ، فتزيد نسبة أكلهم في رمضان وأيام الصيام أكثر من غيرها .
- عبارة : (خير الأمور أوساطها) من كلام مطرف بن عبد الله ويزيد بن مرة الجعفي ، ولا يصح حديثا مرفوعا ، وأما معناه ففي القرآن والسنة ما يدل عليه قال الله تعالى : (ولا تجعل يدك مغلولة إلى عنقك ولا تبسطها كل البسط) وقوله: (والذين إذا أنفقوا لم يسرفوا ولم يقتروا وكان بين ذلك قواما) وقوله: (ولا تجهر بصلاتك ولا تخافت بها وابتغ بين ذلك سبيلا) وكذلك أحاديث الاقتصاد في العبادة كقوله صلى الله عليه وسلم ( إن الدين يسر ولن يشاد الدين أحد إلا غلبه فاستعينوا بالغدوة والروحة وشيء من الدلجة )

عبد الله الزهراني
22 Jun 2009, 06:26 PM
- عبارة: ( خير الأسماء ما عُبِّد وحُمّد ) وفي لفظ: (أحب الأسماء إلى الله ما عُبِّد وحُمِّد) قال الغزي: "لا يعرف بهذا اللفظ " ، وقال الألباني : " لا أصل له " ، والحديث الصحيح : ( أحب الأسماء إلى الله عبد الله وعبد الرحمن ) رواه مسلم .
- عبارة : (صوموا تصحوا ) ذكره الصغاني في الموضوعات ، وقال الألباني : "ضعيف"، وأما معناه فقرر بعض الأطباء فوائد الصوم الصحية ، وأنه يعتبر بمثابة الحمية و الراحة للمعدة ، إذا كان الصائم يخفف من الأكل بعد إفطاره ، وليس كما هو حال كثير من الناس الذين يعوضون ضعف ما صاموا عنه بعد الإفطار ، فتزيد نسبة أكلهم في رمضان وأيام الصيام أكثر من غيرها .
- عبارة : (خير الأمور أوساطها) من كلام مطرف بن عبد الله ويزيد بن مرة الجعفي ، ولا يصح حديثا مرفوعا ، وأما معناه ففي القرآن والسنة ما يدل عليه قال الله تعالى : (ولا تجعل يدك مغلولة إلى عنقك ولا تبسطها كل البسط) وقوله: (والذين إذا أنفقوا لم يسرفوا ولم يقتروا وكان بين ذلك قواما) وقوله: (ولا تجهر بصلاتك ولا تخافت بها وابتغ بين ذلك سبيلا) وكذلك أحاديث الاقتصاد في العبادة كقوله صلى الله عليه وسلم ( إن الدين يسر ولن يشاد الدين أحد إلا غلبه فاستعينوا بالغدوة والروحة وشيء من الدلجة )

عائشة السفري
22 Jun 2009, 09:18 PM
- لا ينفع حذر من قدر ، والدعاء ينفع ما لم ينزل القضاء ، وإن البلاء والدعاء ليلتقيان بين السماء والأرض فيعتلجان إلى يوم القيامة
الراوي: أبو هريرة المحدث: الألباني - المصدر: السلسلة الضعيفة - الصفحة أو الرقم: 6764
خلاصة الدرجة: ضعيف جدا

منقول من موقع

http://www.dorar.net/misc/hadith.jpg

عبد الله الزهراني
28 Jun 2009, 12:39 PM
من العبارات المشتهرة على الألسنة :
- عبارة ( اعمل لدنياك كأنك تعيش أبداً ، واعمل لآخرتك كأنك تموت غداً) قال الألباني: "لا يصح مرفوعاً" ، وقد روي مرفوعا عن عبدالله بن عمرو بن العاص عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال (( إن هذا الدين متين فأوغل فيه برفق ولاتبغض إلى نفسك عبادة ربك فإن المنبت لاسفراقطع ولاظهرا أبقى فأعمل عمل امرئ يظن أن لن يموت أبدا واحذر حذر إمرئ يخشى أن يموت غدا )) وهذا سند ضعيف معلول ، لكن يغني عنه قوله صلى الله عليه وسلم (إن هذا الدين يسر ولن يشاد هذا الدين أحد إلا غلبه فسددوا وقاربوا وأبشروا . . .) أخرجه البخاري في صحيحه من حديث أبي هريرة مرفوعا .
- عبارة : (من لم تنهه صلاته عن الفحشاء والمنكر، لم يزدد من الله إلا بعداً ). وفي لفظ: ((من لم تنهه صلاته عن الفحشاء والمنكر ، فلا صلاة له)). قال الذهبي : قال ابن الجنيد: كذب وزور. قال الحافظ العراقي: حديث إسناده لين، قال الألباني : باطل لا يصح من قبل إسناده ولا من جهة متنه
- عبارة (اختلاف أمتي رحمة) موضوع وقال الألباني: لا أصل له ، وقد جهد المحدثون في أن يقفوا له على سند فلم يوفقوا" ا.
- عبارة (أدَّبني ربي. فأحسن تأديبي) قال ابن تيمية: لا يعرف له إسناد ثابت . وأورده الشوكاني في "الفوائد المجموعة" والفتني في "تذكرة الموضوعات" .
- عبارة ( اطلبوا العلم ولو بالصين ) قال ابن حبان : حديث باطل لا أصل له ، وقال ابن الجوزي في الموضوعات: بعد أن رواه بسنده (هذا حديث لا يصح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم…) .
- عبارة ( من عشق فكتم فعف فمات مات شهيداً ) قال ابن القيم في زاد المعاد :"هذا الحديث لا يصح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، ولا يجوز أن يكون من كلامه؛ فإن الشهادة درجة عالية عند الله مقرونة بدرجة الصديقية. ولها أعمال وأحوال، هي شرط في حصولها، وهي نوعان: عامة وخاصة؛ فالخاصة: الشهادة في سبيل الله. والعامة : خمس مذكورة في الصحيح ليس العشق واحداً منها" .
- عبارة (الجنة تحت أقدام الأمهات ) : قال الألباني في السلسلة الضعيفة : موضوع .

هناء قليصي
30 Nov 2009, 02:49 AM
فضيلة الشيخ هذه بعض الأحاديث المنقولة عن موقع منتديات التوبة الإسلامية
الحديث(1):-
مايروى من القول ((لو اعتقد أحدكم بحجر لنفع))
قال ابن القيم رحمه الله:- هو من كلام عباد الأصنام الذين يحسنون ظنهم بالأحجار.
وقال ابن حجر لا أصل له.

الحديث (2):-
((من حج ولم يزرني فقد جفاني))
سُئل ابن تيميه رحمه الله:-فأجاب بان هذا الحديث كذب. ثم قال : فإن من جفاء النبي باتفاق المسلمين ولم يثبت عنه حديث في زيارة قبره بل هذا الاحاديث التي تروي كمثل ((من زارني وزار أبي في عام واحد ضمن له الجنة)) و أمثال ذلك كذب باتفاق العلماء.

الحديث(3):-
((من زار قبري فقد وجبت له شفاعتي))
سئل عنه شيخ الإسلام فقال:-
وأما قوله( من زار قبري فقد وجبت له شفاعتي)) وأمثال ذلك ما روي في زيارة قبره صلى الله عليه وسلم فليس منها شئ صحيح ولم يرو احد من أهل الكتب المعتمدة منها شئ لا أصحاب الصحيح كالبخاري ومسلم ولا أصحاب السنن كابي داود والنسائي ولا الأئمة من آهل المسانيد كالإمام احمد وأمثاله ولا اعتمد احد أئمة الفقه : كمالك والشافعي..بل عامة الاحاديث

الحديث (5):-
(( لا صلاة لجار المسجد إلا في المسجد))
وهو دارج على السنة كثير من الناس وهو حديث ضعيف جدا ويغني عنه قوله عليه الصلاة والسلام(( من سمع النداء فلم يأته فلا صلاة له إلا من عذر)) أخرجه ابن ماجه وابن حبان والحاكم عن ابن عباس رضي الله عنهما .

الحديث (6):-
((من لم تنهه صلاته عن الفحشاء والمنكر لم يزدد من الله إلا بعدا))
لم يصح عن الرسول عليه الصلاة والسلام وإنما صح من كلام ابن مسعود رضي الله عنه
وفي قوله تعالى (( ان الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر )) العنكبوت 45 – وهي أعظم وعظ لمن أراد الوعظ.

الحديث(7):-
و مما شاع عند الناس ان الرسول رأى رجلا يعبث بلحيته في الصلاة فقال(( لو خشع قلب هذا لخشعت جوارحه)).
وهو حديث موضوع كما نص أهل العلم .
وقد روي من قول ابن المسيب رحمه الله ولا يصح أيضا وبكل حال يغني عنه قوله تعالى((قد افلح المؤمنون(1) الذين هم في صلاتهم خاشعون)) المؤمنون 1/2


الحديث(8):-
وما شاع على ألسنة بعض أئمة المساجد وغيرهم قولهم((إن الله لا ينظر الى الصف الأعوج )).
يقول هذا بعض الأئمة اذا رأوا الصف فيه اعوجاج .
هذا القول لا يصحّ من قول النبي عليه الصلاة والسلام والعجب ان كتب الاحاديث الموضوعة لم تذكرة حسب البحث فلعله مما وضع في الأزمنة المتأخرة بكل حال فعلى الأئمة ان يمتثلوا بما ثبت في السنة كقوله صلى الله عليه وسلم (( أتموا الصفوف)) أخرجه مسلم.
وكقوله علية الصلاة والسلام(( استووا ولا تختلفوا فتختلف قلوبكم )) أخرجه مسلم.
وقوله(( سووا صفوفكم فإن تسوية الصفوف من إقامة الصلاة)) متفق عليه.
والأحاديث في هذا المعنى كثيرة.