المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أنواع المصنّفات الحديثية


حواء آل جدة
13 Mar 2009, 05:17 AM
هذه جولة سريعة بين المصنّفات الحديثية وأنواعها وأبرز متعلقاتها..


أنواع المصنفات في
الحديث النبوي


أولاً: التصنيف على الأبواب والموضوعات
ثانيًا: التصنيف على الأسماء ( الرجال ).


أولاً: التصنيف على الأبواب والموضوعات.

وهي مصنّفات حديثية تُصنّف على أساس جمع الأحاديث ذات الموضوع الواحد وضمّ بعضها إلى بعض ، تحت عنوان عام يجمعها ويسمى "كتاب" مثل: كتاب الإيمان، كتاب الصلاة، كتاب الزكاة ...
ثم تقسم هذه الأحاديث على موضوعات جزئية يُعنون لها بـ " الباب" ويوضع له عنوان يُترجم عما تحته ويطلق عليه " الترجمة " مثل: باب إطعام الطعام من الإسلام.

* هذا النوع من التصنيف يُسهّل الرجوع إلى الأحاديث، حيث أول ما يتبادر لطالب العلم عند البحث عن الحديث، هو البحث عنه من خلال موضوعه.

* الإفادة من هذا النوع من المصنفات يحتاج إلى :
1- ذوق علمي، يسعف الطالب بالاهتداء إلى محل الحديث.
2- خبرة ومعرفة بفقه الأئمة في تراجم أبواب كتبهم.
3- الإطلاع الواسع وكثرة الممارسة لمصنفات الحديث.


أقسام التصنيف على الأبواب :
1- الجوامع
2- السنن
3- المصنفات
4- المستدركات
5- المستخرجات

أو يمكن تقسيمها إلى:
1- المصنفات التي شملت أبوابها وموضوعاتها جميع أبواب الدين, وهي أنواع ,
وأشهرها : ( الجوامع – المستخرجات والمستدركات على الجوامع- المجاميع – الزوائد )


2- المصنفات التي شملت أبوابها وموضوعاتها أكثر أبواب الدين, وهي أنواع ,
وأشهرها ( السنن- المصنّفات – الموطّآت- المستخرجات على السنن).


3- المصنفات المختصة بباب من أبواب الدين , أو جانب من جوانبه , وهي أنواع ,
أشهرها : ( الأجراء – الترغيب والترهيب-الزهد والفضائل والآداب والأخلاق – الأحكام-
موضوعات خاصة –كتب الفنون الأخرى-كتب التخريج- الشروح الحديثية والتعليقات عليها).


----------------


1- الجوامع :
• وهو عند المحدثين : كتاب الحديث المرتب على الأبواب الذي يشمل جميع موضوعات الدين وأبوابه ، وعددها ثمانية أبواب رئيسية. هي العقائد و الأحكام ، والسير، والآداب ، والتفسير ، والفتن ، وأشراط الساعة ، والمناقب .

ومنها:
1. الجوامع .
2. المستخرجات على الجوامع.
3. المستدركات على الجوامع .
4. المجاميع.
5. الزوائد



وكتب الجوامع كثيرة ، أشهرها :
1- الجامع الصحيح للإمام البخاري .
2- الجامع الصحيح للإمام مسلم .
3- الجامع للإمام الترمذي المشتهر بسنن الترمذي ، وسمي سننـًا لاعتنائه بأحاديث الأحكام .
وهذه الجوامع تقتصر على المرفوعات في الغالب.
4- جامع عبد الرزاق
5-جامع سفيان الثوري
6- جامع سفيان ابن عيينة
7–جامع معمر
وهذه تجمع المرفوعات والموقوفات والمقطوعات، وتُسمى أيضًا المصنّفات.



2- السنن :

• كتب السنن هي الكتب التي تجمع أحاديث الأحكام المرفوعة مرتبة على أبواب الفقه .
وأشهر كتب السنن سنن أبي داود ، و سنن الترمذي ، وهو جامع الترمذي كما ذكرنا ، و سنن النسائي ، و سنن ابن ماجة .

ويطلق على هذه السنن السنن الأربعة .
وإذا قالوا : الثلاثة فمرادهم هذه ما عدا ابن ماجة .
وإذا قالوا : الخمسة فمرادهم السنن الأربعة ومسند أحمد .
وإذا قالوا : الستة فمرادهم الصحيحان والسنن الأربعة .
ويرمزون لها في كتب التخريج وكتب الرجال بهذه الرموز ( خ ) للبخاري ، ( م) للإمام مسلم، ( د) لأبي داود، ( ت) للترمذي، ( س) للنسائي، ( ه) لابن ماجة ، ( ع) للستة ،(عه) للسنن الأربعة



3- المصنفات :
وهي كتب مرتبة على الأبواب لكنها تشتمل على الحديث الموقوف والحديث المقطوع ،
بالإضافة إلى الحديث المرفوع .

- من المصنَّفات :
1- المصنَّف ، لوكيع بن الجراح الرؤاسي الكوفي – ت 167- .
2- المصنَّف ، لحمّاد بن سلمة بن دينار البصري – ت 167- .
3- المصنَّف ، لعبد الرزاق بن همّام الصنعاني – ت 211 - .
4- المصنَّف ، لسليمان بن داود العتكي البصري – ت 234- .
5- المصنَّف ، لأبي بكر عبد الله بن محمد ابن أبي شيبة – ت 235 - .
والمطبوع منها : مصنَّف عبد الرزاق ، ومصنَّف ابن أبي شيبة .


قال ولي الله بن عبد الرحيم الدهلوي ، في معرفة طبقات كتب الحديث : (( هي – أي : كتب الحديث - باعتبار الصحة والشهرة على أربع طبقات ...)) ثم قال :

(( والطبقة الثالثة : مسانيد ، وجوامع ، ومصنَّفات ، صنِّفت قبل البخاري ومسلم وفي زمانهما وبعدهما ، جمعت بين الصحيح والحسن والضعيف والمعروف والغريب والشاذ والمنكر والخطأ والصواب والثابت والمقلوب ، ولم تشتهر في العلماء ذلك الاشتهار ، وإن زال عنها اسم النكارة المطلقة ، ولم يتداول ما تفردت به الفقهاءُ كثيرَ تداول ، ولم يفحص عن صحتها وسقمها المحدثون كثيرَ فحص .

فمنه ما لا يخدمه لغوي لشرح غريب ، ولا فقيه بتطبيقه بمذاهب السلف ، ولا محدث ببيان مشكله ، ولا مؤرخ بذكر أسماء رجاله ، ولا أُرِيدُ المتأخرين المتعمقين ، وإنما كلامي في الأئمة المتقدمين من أهل الحديث ، فهي باقية في استتارها واختفائها وخمولها .
كمصنف عبد الرزاق – وذكر غيره – وكان قصدهم جمعَ ما وجدوه ، لا تلخيصَه وتهذيبَه وتقريبَه للعمل )) .


ملمح حول المصنفات :
1- جمعت المصنَّفات الثابت وغير الثابت ، والمقبول وغير المقبول ، وما يعمل به وما لا يعمل به من الحديث .
2- قصد المصنِّفون لهذه الكتب وأمثالها جمع جميع ما وجدوه من أحاديث وآثار .
3- لم تشتهر المصنَّفات عند المتقدِّمين ، اشتهار الصحاح والسنن .
4- لم تخدم المصنَّفات بسبب عدم عناية المتقدِّمين بها .

نسرين جميع
13 Mar 2009, 08:03 AM
جزاك الله خير يا أستاذة حواء على هذه المعلومات ونفع بك الأمة وجعلك ذخرا لها.

صالحة القحطاني
13 Mar 2009, 12:26 PM
معلمتنا الفاضلة :
جزاكِ الله خيراً
و أسأل الله أن يديم عليك نعمه
باطنه وظاهرة ويزيدك من فضله

لدي سؤال غاليتي
كنت أتمنى التعريج عليه في اللقاء الذي بدأناه عن المصنفات الحديثية

في دراستنا العامة درسنا الجوامع و السنن و المصنفات ...
و كنت أسمع ( في المستدرك .....)
كنت أتمنى أن أعرف ما هو المستدرك ..

أود أن أسال عن المستدركات و المستخرجات

ما هي ؟

و هل بينهما فرق ؟؟

أعذريني على السؤال و الإطالة

جزاكِ الله عنا كل خير و أثابكِ

عائشة الداري
13 Mar 2009, 06:21 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أولا أشكرك أستاذتي على هذه المعلومات وأدامها الله عليك من نعمة ينفع بها المسلمين
هناك بعض المصطلحات التي لم تظهر لي معناها وهي كما ذكرت أختي صالحه المستدركات والمستخرجات
وأيضا المجاميع والزوائد
وبما أن المصنفات جمعت جميع هذه الانواع التي ذكرت من الاحاديث هل يؤخذ منها وبماذا استفادوا علمائنا بها الان

عائشة السفري
21 Mar 2009, 12:17 PM
أستاذتي الحبيبة 00حواء آل جدة

وهذا جهد طالبتك عائشة السفري في جمع التعاريف حول بعض المصطلحات الحديثية

التي ينبغي لطالب علم الحديث أن يعرفها، وإضيفها هنا ليس استدراكا لنقص ولكن أثراء أ لما كتبت أستاذتي الغالية

بعد أن احترت هل أجعله مستقلا ولكن لأنه نفس الموضوع ، وقد أذنت لي في ذلك

ويبقى تعريف المسانيد يتبع إن شاء الله


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــ

الجوامع
تعريف الجوامع
لغة : جمع (جامع)،أي جمع الشئ المتفرق
في اصطلاح المحدثين: كل كتاب حديثي يوجد فيه من الحديث جميع الأنواع المحتاج إليها، جمعت ورتبت على أبواب الدين الثمانية،مثل أبواب الإيمان وأبواب الطهارة، وهكذا ، من( العقائد والأحكام، والرقاق ، والآداب ، التفسير ، السير والتاريخ ، والفتن ، وأشراط الساعة ، والمنافب والمثالب)
وأشهر الجوامع هي :
الجامع الصحيح للبخاري
الجامع الصحيح لمسلم
جامع عبد الرزاق
جامع الثوري
جامع ابن عيينة
جامع معمر
جامع الترمذي 0000وغيرها
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــ
المصنفات

تعريف المصنف

لغة : الصنف النوع ( وتصنيف الشيئ جعله أصنافا وتمييز بعضها عن بعض)
في اصطلاح المحدثين : هو الكتاب المرتب على الأبواب الفقهية والمشتمل على الأحاديث المرفوعة والموقوفة والمقطوعة، أي فيه الأحاديث النبوية، وأقوال الصحابة وفتاوى التابعين، وفتاوى أتباع التابعين أحيانا

أمثلة على المصنفات:

مصنف، عبدالله بن محمد بن أبي شيبة الكوفي
ومصنف ، عبد الرزاق بن همام الصنعاني
ومصنف لبقي بن مخلد القرطبي
ومصنف ، أبي سلمة حماد بن سلمة البصري
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــ

الموطئات

تعريف الموطأ

لغة: المسهل المهيأّ، ( ووطأه هيئه ودمثه وسهله) ورجل موطأ الأكناف كمعظم ، سهل دمث كريم مضياف
وفي اصطلاح المحدثين: هو الكتاب المرتب على الأبواب الفقهية ويلحق بالجوامع والمصنفات

أشهر الموطئات

موطأ بن مالك بن أنس المدني

قيل إن سبب تسمية مالك كتابه بـ الموطأ ماروى عنه أنه قال : عرضت كتابي هذا على سبعين فقيها من فقهاء المدينة فكلهم وطئني عليه فسميته الموطأ

والموطئات سميت بهذا الاسم لأن مؤلفه وطأه للناس ، أي سهله وهيأه لهم

وموطأ بن أبي ذئب محمد بن عبد الرحمن المدني

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــ
المستدركات

تعريف المستدرك

لغة: المستدركات( جمع مستدرك)

وهو: كل كتاب جمع فيه مؤلفه الأحاديث التي استدركها على كتاب آخر مما فاته على شرطه

مثاله:
المستدرك على الصحيحين لأبي عبدالله الحاكم ،وأبي ذر الهروي

(ومستدرك الحاكم )من أشهر المستدركات على الصحيحين، اعتنى فيه بظبط الزوائد عليهما مما هو على شرطهما

، أو شرط أحدهما أو صحيح أدى اجتهاده إلى تصحيحه وإن لم يكن على شرط واحد منهما ، معبرا عن الاول يقوله:

هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ، وعن الثاني والثالث :

على شرط البخاري أو مسلم ، وعن الأخير بقوله:

هذا صحيح الإسناد وربما أورد فيه ما هو صحيح في الصحيحين ،

وربما أورد فيه ما لم يصح عنده من الأحاديث منبها لذلك ، وهو متساهل في التصحيح

وقد لخص الذهبي (المستدرك ) وتعقب كثيرا منه ـ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــ
المستخرجات
تعريف المستخرجات
لغة: جمع( مستخرج)(أي استخرج الشئ من موضعه)

والمستخرج عند المحدثين :هو أن يأتي المصنف المستخرج إلى كتاب من كتب الحديث فيخرج أحاديثه بأسانيد لنفسه من غير طريق صاحب الكتاب، فيجتمع معه في شيخه أو من فوقه
مثلا مستخرج الإسماعيلي على البخاري
ومستخرج أبي عوانة الاسفراييني على مسلم ( وعليهما معا مستخرج أبي نعيم الأصبهاني، ومستخرج أبي بكر البرقاني)

وللمستخرجات فوائد منها:


1 ـ ما قد يقع فيه من زوائد في الحديث لأنهم لا يلتزمون ألفاظ المستخرج عليه
2 ـ ما قد يقع فيها من التصريح بالسماع مع كون الأصل معنعنا أو من تسمية مبهم في الأصل0
3 ـ0علو الإسناد : إذ رواية الحديث عن صاحب المستخرج عليه أبعد من روايته عن طبقته أو شيوخه0
4 ـ زيادة قوة الحديث بكثرة طرقه0

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــ
الأطراف

تعريف الأطراف
لغة: جمع (طرف ) وطرف الحديث معناه الجزء من متنه الدال على بقيته مثلا حديث ""بني الإسلام على خمس""
في اصطلاح المحدثين : هي نوع من المصنفات الحديثية ، اقتصر فيها مؤلفوها على ذكر طرف الحديث الدال على بقيته ثم يذكر أسانيده التي ورد من طريقها ذلك المتن إما على سبيل الإستيعاب بالنسبة لكتب مخصوصة ، وإما مع التقيد بها كما فعل الحافظ المزي المتوفي سنة /742
وبعض المصنفين ، ذكرأسانيد ذلك المتن بتمامها وبعضهم اقتصر على ذكر شيخ المؤلف فقط

والأطراف من طرق التصنيف الميسرة والمسهلة على الباحث في بحثه عن الحديث وسنده
مثالها:
كتاب تحفة الأشراف بمعرفة الأطراف ، ويقصد به أطراف الكتب السته مؤلفه أبي الحجاج يوسف عبد الرحمن المزي المتوفي سنة 742ه

وهذا الكتاب يجمع طرق الحديث عل الإستيعاب أو التقييد بكتب مخصوصة وتحديد موضع الحديث
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــ

كتب السنن
تعريفها
السنة لغة : سبق تعريفها
السنن في اصطلاح المحدثين: هي الكتب المرتبة على أبواب الشريعة الثمانية أو في موضوع أو مسألة مثل الزهد أو التفسير وهكذا
وبعضها اقتصر على الأحاديث الدالة على أحكام فقهية ( وتسمى أحاديث الأحكام ) أو (الأحكم الفقهية
أو (الأبواب الفقهية ) وهي المشهورة بكتب السنن وهي الأشهر على هذا المسلك
وتنتظم فيها أبواب الفقه من أول ( كتاب الطهارة) حتى نهاية ( كتاب الإقرار) مثلا : على ترتيب الحنابلة
معتمدة على رواية المرفوع
وكتب السنن هي :
(سنن أبي داوود ، الترمذي ، النسائي ، ابن ماجه)

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ــــــــ

عائشة السفري
22 Mar 2009, 03:51 AM
المسانيد

تعريف المسانيد

لغة : المسند المتكأ أو المعتمد

عند اصطلاح المحدثين: هي الكتب الحديثية التي صنفها مؤلفوها على مسانيد أسماء الصحابة ، بمعنى جمعوا أحاديث كل صحابي على حدة( هذا التعريف عند الإطلاق على مسمى المسند)

وقد يطلق المسند عند المحدثين على كل كتاب مرتب على الأبواب أو الحروف لا على الصحابة ، وذلك لأن أحاديثه مسندة ومرفوعة إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، مثل : مسند بقيّ بن مخلد الأندلسي(ـ 276)( المسند الكبير)،فهو مرتب على أبواب الفقه

ترتيب الصحابة داخل المسند:


ترتيب المسند ، يختلف من عالم إلى عالم ، حسب ترتيب أسماء روات أحاديثه من الصحابة،
قد يكون على نسق حروف المعجم ، أو يكون على السابقة في الإسلام ، أو القبائل ، أو البلدان ،أو غير ذلك
وهذا هو المشهور في المسانيد وترتيبها، مثل : المعاجم ، كالمعجم الصغير والأوسط للطبراني
ومنهم من يعتمد ترتيبها حسب الأنساب ، فيبدأ ببني هاشم ، ثم الأقرب فالأقرب إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم في النسب

وأهم المسانيد وأعظمها ، مسند الإمام أحمد ابن حنبل رحمه الله

رتبه على مسانيد الصحابة رضي الله عنهم ، فروى فيه أحاديث كل صحابي على حدة ، بغض النظر عن موضوع الحديث، فالجامع بين كل مجموعة من الأحاديث هو الصحابي الذي رواها عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وراعى في ترتيب أسماءهم ، أمور متعددة ، منها : أفضليتهم ، ومنها مواقع بلدانهم التي نزلوها
ومنها قبائلهم ، وهكذا00وقد ابتدأ ه بمسانيدالعشرة المبشرين بالجنة مقدما أبا بكر الصديق ، ثم عمر00
وربما جعل أحاديث بعضهم في أكثر من موضع ، لذالك من أراد معرفة مسند صحابي ما فإنه يحتاج إلى البحث عنه في فهارس الأجزاء كلها حتى يهتدي إلى موضعه، وقد سهل ناشرو المسند عندما ألحقو به فهرسا لأسماء الصحابة مرتبا على نسق حروف المعجم ، وأمام كل اسم كل صحابي رقم الجزء والصفحة ، وذكر أن الشيخ الألباني رحمه الله ، كان قد أعد هذا الفهرس لنفسه لتسهل عليه مراجعة المسند ، وثبت في الجزء الأول من المسند،

ومسند الإمام أحمد ، قال فيه ابن حجر ( ولايشك منصف أن مسنده أنقى أحاديث وأتقن رجالا من غيره وهذا يدل على أنه انتخبه) ثم ذكر أن ما وقع فيه من ضعاف ومنكرات لا تمنع صحة الدعوة لأنها أمور نسبية)

وأشهر المسانيد ، مسند الإما م أحمد ، كما ذكر سابقا ، ومسند إبي بكر عبدالله بن الزبير الحميدي (ـ219)

ـــــــــــــــــ


ـــــ

**غادةالجهني**
23 Mar 2009, 10:07 PM
سم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله علم الإنسان والصلاة والسلام على نبينا محمد

أرجو أن تقبلن مشاركتي أن صح التعبير أنها مشاركة ولكن هي سؤال استثارتنا به أستاذتنا حواء وأرجو أن نكون جاءنا ما طاب منا :::
السؤال :

كثيرا ما نسمع روى الحاكم في مستدركه هل الحاكم اسم أم لقب ؟ (زعم صديق لي أن الحاكم لقب معناه: من أحاط بالسنة ولأن هذا الرجل محيط بالسنة لقبوه بالحاكم كما أنه زعم أن الحجة من حفظ ثلاثين ألف حديث وهناك الحافظ أيضا). الآن هل كلامه صحيح ؟ وإن كان لقبه الحاكم فما اسمه؟

الفتوى :

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فالحاكم صاحب المستدرك اسمه محمد بن عبد الله بن محمد بن حمدويه بن نصيح بن الحكم الإمام الحافظ والحاكم لقب له وليس اسما.

وأما لقب الحاكم والحافظ والحجة فهذه ألقاب علمية تطلق عند العلماء على من اتصف بشروطها ، جاء في بريقة محمودية : حافظ الحديث هو من أحاط علمه بمائة ألف حديث متنا وإسنادا ... وجاء في المعجم الوسيط : الحجة عند المحدثين من أحاط علمه بثلاثمائة ألف حديث متنا وإسنادا، وبأحوال رواته جرحا وتعديلا وتأريخا

وجاء في اليواقيت والدرر في شرح نخبة الفكر (2/421 ) : ومن المهم معرفة آداب الشيخ والطالب، وقد جعلها المحدثون على مراتب

أولها: الطالب : وهو المبتدئ
ثم المحدث : وهو من تحمل روايته واعتنى بدرايته
ثم الحافظ : وهو من حفظ مائة ألف حديث متنا وإسنادا ولو بتعدد الطرق والأسانيد
ثم الحجة : وهو من أحاط بثلاثمائة ألف حديث كذلك
ثم الحاكم : وهو من أحاط بجميع الأحاديث المروية ذكره المطري ..... اهـ

وقيل: إن الحاكم صاحب المستدرك لقب بهذا اللقب لكونه قد تولى القضاء ذكر ذلك صاحب وفيات الأعيان

والله أعلم
فائدة


قال الشاعر في أسماء المكثرين في رواية الأحاديث
و هم من روى أكثر من ألف حديث عن رسول الله صلى الله عليه و سلم
قال :المكثرون في رواية الأثر ..............أبو هريرة يليه ابن عمر

و أنس و الحبر كالخدري .............و جابر و زوجة النبي


و ( الحبر ) هو ابن عباس رضي الله عنهما حبر الأمة

و ( الخدري ) هو أبو سعيد الخدري رضي الله عنه

و ( جابر ) هو جابر بن عبد الله رضي الله عنه

و ( زوجة النبي ) هي عائشة رضي الله عنها

و المراد بقوله ( أبو هريرة يليه ابن عمر )
هو أن أكثر الصحابة رواية للحديث أبو هريرة رضي الله عنه ثم يليه ابن عمر رضي الله عنهما .
منقول




منقول:
www.islamweb.net/ver2/fatwa/ShowFatwa.php?lang=a&Id=80404&Option=FatwaI
هذا ماوفقني له ربي وأرجو منه القبول

مدى
22 Sep 2012, 06:41 PM
بارك الله فيك استاذة حواء على الطرح المميز وبارك الله في الاخوات الفاضلات على المعلومات القيمه

ابتسام الزهراني
23 Sep 2012, 11:38 PM
بارك الله فيك
أستاذة حواء. .
ونفع الله بعلمك..

اموره
24 Sep 2012, 07:55 PM
السلام عليكم شكراا لك استاذ تي الفاضلة علا تلك المعولمات