المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أنا البحر في أحشائه الدر كامن (الدرة السادسة)


ندى باجنيد
12 Jul 2008, 07:23 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
مازلنا في باب المبني والمعرب, وفي الدرس السابق (الدرة الخامسة) ؛ ذكرنا بأن الكلمات في اللغة العربية تنقسم من حيث الإعراب والبناء إلى قسمين:
كلمة مبنية وكلمة معربة,
وتعرفنا على مفهومي البناء والإعراب.
وذكرنا بعض المسائل المهمة التي تتعلق بالأسماء والأفعال والحروف من حيث البناء والإعراب.


ثم ذكرنا جميع الأسماء المعربة, وهي:
(الاسم المفرد المنصرف, المثنى, جمع المذكر السالم, وجمع المؤنث السالم, وجمع التكسير, والأسماء الخمسة, وأخيرا الممنوع من الصرف),
وقد أنهينا الكلام عن جميع هذه الأسماء وذكرنا علامات إعرابها..
وفي هذا الدرس سنذكر بمشيئة الله الأفعال المعربة, وعلامات إعرابها..

قلنا سابقًا أنّ الأفعال أصلها البناء, وأن جميع الأفعال أتت مبنية ماعدا الفعل المضارع؛ فإنه معرب إلا في حالتين يأتي فيهما مبنيا, وهـتان الحالتان هما:
• عند اتصاله بنون النسوة, نحو(يأكلـْن), وعندها يبنى على السكون.
• عند مباشرته لنون التوكيد الثقيلة أو الخفيفة, نحو (تأكلـَنّ) , وعندها يبنى على الفتح.ونقصد ببناء الفعل المضارع؛ أنه لا يتأثر بعوامل النصب والجزم التي يمكن أن تتدخل على الفعل المضارع, بل إنها تلزم حركة واحدة... (يرجى مراجعة الدرس الرابع- الدرة الرابعة-)..

..الفعل المضارع المعرب..

الفعل المضارع المعرب لا يخلو من أن يكون أحد ثلاثة:
• أن يكون صحيح الآخر, ولم تيصل بآخره شيء.
• أن يكون معتل الآخر.
• أن يتصل بآخره أحد ضمائر الرفع الساكنة (ألف الاثنين, واو الجماعة, ياء المخاطبة).

وإليكم توضيح كل نوع, وعلامات إعرابه..

أولا: الفعل المضارع الصحيح الآخر الذي لم يتصل بآخره شي:
ونقصد بقولنا:
(صحيح الآخر): أي أنه ينتهي بحرف غير معتلّ, نحو: يأكل - يأخذ – ينام.
(لم يتصل بآخره شيء): أي لم يتصل بآخره أحد ضمائر الرفع الساكنة (ألف الاثنين, واو الجماعة, ياء المخاطبة), ولم تتصل به نون النسوة, أونون التوكيد مباشرة, فإذا اتصلت به أحد هذه الضمائر فسيكون من الأفعال الخمسة, أي من النوع الثالث من أنواع الفعل المضارع المعرب الآنف ذكرها, ولها إعرابها الخاص, وإذا اتصلت به نون النسوة أو نون التوكيد؛ فعندها سيبنى الفعل المضارع ولا يعرب.

إعراب الفعل المضارع الصحيح الآخر والذي لم يتصل بآخره شيء:
 يرفع (إذا تجرد من عوامل النصب والجزم - أي لم يسبقه أداة من أدوات النصب أوالجزم -) , وعلامة رفعه الضمة الظاهرة.
مثال : يصومُ المؤمن شهر رمضان
 ينصب (إذا سبق بأداة من أدوات النصب), وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة.
مثال: لن نقصّرَ في أداء واجبنا – أحب أن تجلسَ – ذاكر لتنجحَ يابني .
 يجزم (إذا سبق بأداة من أدوات الجزم) , وعلامة جزمه السكون.
مثال: لم يأخذْ الفائزون جائزتهم.

ومن أدوات النصب: (أنْ , لنْ ,كي , لام التعليل , حتى ).
ومن أدوات الجزم: (لم , لا الناهية , لام الأمر).

تنبيه :
يجب التفريق بين (لا الناهية) و (لا النافية), لأن الناهية هي التي تجزم,وهي تفيد النهي, ولكن النافية لا تجزم الفعل المضارع, وتفيد النفي فقط, نحو: (نحن قوم لا نأكلُ حتى نجوع), فالفعل نأكل : مرفوع وليس مجزوما, لأن (لا) هنا ليست لا الناهية, بل النافية.

نماذج إعرابية:
نعرب الأفعال التي في الأمثلة المذكورة:

يصوم: فعل مضارع مرفوع؛ وعلامة رفعه الضمّة الظاهرة على ءاخره.
لن نقصّر: (لن): حرف نصب مبني على السكون, لا محلّ له من الإعراب.
نقصر: فعل مضارع منصوب, وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره.
لم يأخذ: (لم): حرف جزم؛ مبني على السكون, لا محلّ له من الإعراب.
يأخذ: فعل فعل مضارع مجزوم, وعلامة جزمه السكون.

** سؤال:
عند قراءة الجملة (لم يأخذِ الفائزون الجائزة ) لماذا حركت الذال بالكسر في كلمة يأخذ, رغم أنها مجزومة بالسكون؟.
نكمل بقية الدرس إن شاء الله لاحقا.

ندى باجنيد
16 Jul 2008, 03:50 PM
ثانيا: الفعل المضارع المعتل الآخر:
وهو الذي ينتهي بحرف علة, نحو: يسعى (الذي ماضيه سعى), يدعو (من دعا), يوفي (من أوفى), يرمي(من رمى), يخشى من (خشي), ينهى من (نهى)..
وحروف العلة هي:
الألف الساكنة المفتوح ماقبلها, الواو الساكنة المضموم ماقبلها, والياء الساكنة المكسور ماقبلها.

إعرابه:
 يرفع: بالضمة المقدرة على آخر الفعل,
ويمنع من ظهور الحركة على الألف التعذر, وعلى الواو والياء الثقل.
(سألحق بهذا الدرس بإذن الله فصل في أسباب تقدير الحركات على الحروف)
أمثلة:
• يسعى الحاج بين الصفا والمروة.
• يدعو المؤمن ربه.
• يرمي الطفل الكرة.
 ينصب:
بالفتحة.......المقدرة على الألف,
والظاهرة على الواو والياء.
أي أنه في حالة النصب؛ فستكون علامة النصب(الفتحة) مقدرة فقط على الألف, ولكنها على الواو والياء فستكون الفتحة ظاهرة, والسبب في ذلك سأذكره بعدما نذكر أسباب تقدير الحركات.
أمثلة:
• أحب أن أسعى في عمل الخير.
• لن أدعوَ فاطمة إلى الحفل.
• لن أرميَ الكرة.
 يجزم: بحذف حرف العلة,
أي أن حرف العلة سيحذف من الفعل المضارع المعتل الآخر إذا سبق بأداة الجزم.
أمثلة:
• لا تسعَ فيما لا يرضي الله....... فأصل الفعل (تسعى), ولكن حذف حرف العلة (الألف) بسبب دخول أداة الجزم(لا الناهية) على الفعل (تسعى).
• لم يدعُ محمد جاره للوليمة...... فأصل الفعل (يدعو), ولكن حذف حرف العلة (الواو) بسبب دخول أداة الجزم(لم) على الفعل (يدعو).
•لترمِ الكرة يامحمد............. فأصل الفعل (ترمي), ولكن حذف حرف العلة (الألف) بسبب دخول أداة الجزم(لام الأمر) على الفعل (ترمي).
نماذج إعرابية:أيضًا نعرب الأمثلة:
يسعى الحاج بين الصفا والمروة, أحب أن أسعى في عمل الخير, لن أدعو فاطمة إلى الحفل, لترم الكرة يامحمد.

يسعى: فعل مضارع مرفوع؛ وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على ءاخره.أن أسعى: أن: حرف نصب مبني على السكون, لا محلّ له من الإعراب.
أسعى: فعل مضارع منصوب, وعلامة نصبه الفتحة المقدرة على الألف منع من ظهورها التعذر.لن أدعو: لن: حرف نصب مبني على السكون, لا محلّ له من الإعراب.
أدعو: فعل مضارع منصوب, وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره.
لترمِ: (اللام): لام الأمر, حرف جزم؛ مبني على الكسر, لا محلّ له من الإعراب.
ترمِ: فعل فعل مضارع مجزوم, وعلامة جزمه حذف حرف العلة.

ويبقى النوع الثالث من أنواع الفعل المضارع المعرب(نكمله لاحقا)

ندى باجنيد
26 Jul 2008, 07:21 PM
بسم الله نكمل:
ثالثا: الفعل المضارع الذي يتصل بآخره أحد ضمائر الرفع الساكنة (ألف الاثنين, واو الجماعة, ياء المخاطبة).

مثال:
الفعل (يأكل)..... عند اتصاله بألف الاثنين يصبح....... يأكلان – تأكلان.
وعند اتصاله بواو الجماعة يصبح..... يأكلـون – تأكلـون.
وعند اتصاله بياء المخاطبة يصبح...... تأكليـن.
نلاحظ أنه أصبح لدينا خمسة أفعال ( يأكلان , تأكلان , يأكلون , تأكلون , تأكلين ),
يسمي العلماء هذه الأفعال المضارعة بـ( الأفعال الخمسة ).

إعراب الأفعال الخمسة:
للأفعال الخمسة إعراب خاص, فهي لا تعرب بالحركات, وإنما تعرب بثبوت النون أو حذفها, حسب الحالة الإعرابية للفعل,
ونقصد بالنون ؛ أي النون التي تنتهي بها الأفعال الخمسة, والتي تكون بعد الضمير مباشرة.
ترفع ........ بثبوت النون,
تنصب, وتجزم ...... بحذف النون.
• مثال على الرفع: (إن في ذلك لآية لقوم يعلمـون), (كانا يأكلان الطعام).
• مثال على النصب: (... ثم يقولون هذا من عند الله ليشتروا به ثمنًا قليلا), أتمنى أن تهتمي بواجبك.
• مثال على الجزم: (ولا تقربا هذه الشجرة) , (ولا تشتروا بآياتي ثمنًا قليلا).

التوضيح:

نلاحظ أن الفعلين (يعلمون , يأكلان) من الأفعال الخمسة, وهي جاءت في الأمثلة السابقة مجردة من عوامل النصب والجزم؛ لذلك فهي مرفوعة بثبوت النون.
أما الفعلين (ليشتروا , تهتمي), فقد سبقت بأداة نصب (الأولى لام التعليل, والثانية أن), لذلك حذفت منها النون, فأصل الفعلين عند تجردهما من النواصب (يشترون , تهتمين), ولكن عند النصب تحذف النون.
وكذلك مع الفعلين ( تقربا , تشتروا ), فأصلهما (تقربان , تشترون), ولكن بسبب دخول أداة الجزم على كل منهما (وهي لا الناهية), حذفت النون من الفعلين.

نماذج إعرابية:

(كانا يأكلان الطعام) , أتمنى أن تهتمي بعملك , (ولا تشتروا بآياتي ثمنًا قليلا).
يأكلان : فعل مضارع مرفوع؛ وعلامة رفعه ثبوت النون, لأنه من الأفعال الخمسة, وألف الاثنين: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
تهتمي : فعل مضارع منصوب بأن؛ وعلامة نصبه حذف النون, لأنه من الأفعال الخمسة, وياء المخاطبة: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
تشتروا : فعل مضارع مجزوم بلا الناهية؛ وعلامة جزمه حذف النون, واو الجماعة: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
وبهذا نكون قد أنهينا – بحمد الله - الحذيث عن الفعل المضارع المعرب.

فائدة إملائية:
بعد الضمير واو الجماعة يجب أن نضيف ألفا في الكتابة, وهذه الألف ليست ظاهرة في النطق, وفائدة هذه الألف هو اادلالة على أن هذه الواو واو الجماعة وليست أصلية من نفس الكلمة.

ندى باجنيد
16 Jun 2010, 06:33 PM
ويتبقى لدينا في باب المبني والمعرب أسباب تقدير الحركات , وهي كما يلي:



الإعراب التقديري


ذكرنا أن علامات الإعراب نوعان :
1- علامات ظاهرة, وهي الأصل.
2- علامات مقدرة.

والمراد بالإعراب التقديري : أن العلامة الإعرابية – كالضمة أو الفتحة – لا تظهر على الحرف الأخير من اللفظ المعرب لأسبا مجموعة في الأبيات التالية لابن مالك:
وسـم معتلا من الأسماء مــا

كالمصطفى والمرتقـي مكـارما
فالأول الإعراب فيــه قــد را

جميـعـه وهـو الذي قد قصـرا
والثان منقوص ونصبه ظهـر

ورفعه يُنـوى كــذا أيضــا يجـــر


أولا : التعذر:

والتعذر يعني استحالة ظهور الحركة.
قد لا تظهر الحركة بل تقدر لتعذر ظهورها, والتعذر يكون على الألف المدية دائما, لأن الألف لا تقبل الحركة لذاتها .
وذلك يكون في:
1) الاسم المقصور :



وهو كل اسم معرب آخره ألف لازمة, وتُقَدَّر فيه جميع حركات الإعراب.
فمثال الرفع: [ رضا الوالدين سعادة للولد ]، فـ (رضا) مبتدأ مرفوع وعلامة رفعه ضمة مقدرة على الألف منع من ظهورها التعذر.
مثال النصب: [ لا تتبع الهوى ]. فـ (الهوى) مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة المقدرة على الألف منع من ظهورها التعذر.
ومثال الجر: [ الحِمْيةُ نافعة للمرضى ]. فـ (المرضى) اسم مجرور بـ (اللام) وعلامة جره كسرة مقدرة على الألف منع من ظهورها التعذر .
الفعل المضارع المعتل الآخر بالألف:

فتقدر فيه الضمة والفتحة, أمثلة:
- [ المتقي يخشى ربه]، فـ (يخشى) فعل مضارع مرفوع بضمة مقدرة على الألف منع من ظهورها التعذر.
- [ لن يرضى العاقل بالأذى ]، فـ (يرضى) فعل مضارع منصوب وعلامة نصبه فتحة مقدرة على الألف للتعذر.

مها اليونس
16 Jun 2010, 08:25 PM
أستاذتي تسلمي على جهودك
يسعدك المولى ويرفع من قدرك